‏إظهار الرسائل ذات التسميات مسرحية شعرية. إظهار كافة الرسائل

مسرحية شعرية هزلية وهــــمية كوميدية بعنوان : أنــــا والــفيس بوك. بقلم : حاتم متولي.
تجدون هنا الفصول السابقة لهذه المسرحية الشعرية : 

أنا والفيس بوك : الفصل الخامس والأخير

مسرحية شعرية

أنا : ملقي بوهـــــمي خـــلت اني أَحْـتَضِرْ 
هي : مساء الخير هل لي من الوقت مُخْتَصَرْ
لقد أَخَــــذْتُ الأذن قَبْلَ أن أتَعَـــــقْب الأثر 
أنا : لا أذن إننا فى هذا المـــــــكان أهل خير 
هي : دائماً اريد أن أكسَبُ أخـوة مـن البشر 
أنا : ربُما إن لم يكـــــــــون بالامـر جد أمر 
هي : ما فهمت : قلت قـادم الأيام به الخــبر 
هي : ما بك والشأم تفائــل لا خيرة ولا طير 
أنا : متعب وأرجو أليــفاً مـــن بني البشر 
هي : هنا الكثير فقـط ما عليك إلا النظر 
أنا : هل بكِ وحــــــــــــــــالي أن يستقر 
هي : بل أنــــــــــت لي المستقبل المنتظر 
أنا : قلت وقعــــــــــت بما كنت منه حذر 
هي : نامت ............ وانا راح قلبي يحــتضر
***
أسدل الستار

© كافة الحقوق محفوظة للكاتب حاتم متولي.

الفصل الرابع من المسرحية الشعرية : أنــــا والــفيس بوك. بقلم : حاتم متولي.

المسرحية الشعرية - الفصل الرابع :

مسرحية شعرية

مساء الخير : أنت ساحر وعــيونك تُسْحِرْ 
قلت : لا أفهم أنا أم اختلط عليك المظهر 
قالت : بل أنت ما أقـــصد وفى عيناه أبحر 
قلت : يا ســـــــيدتي شَعْرِي ليس أشقر 
ولون عيني ربما عسلية تميل للون الأسمر 
قالت : بِكَ سِحْـــــــــرُ ما وجَدْتَهُ بِبَشَرْ 
قلت : ربما ولكن هذا أمـــــــر أدهي وأمر 
قالت : أحببتك .. قــــــــلت أهلا يَا قَمرْ
قالت : هلا بقلبك مكـــان أنزل وأستقر 
قلت : مكان ... ههههه .... بل هو مختبر 
قالت : ( باي ) الأن وأحادثك وقت السحر 
غابت كثيراً أو قليلاً ربما من الايام عَــشرْ 
ثم رجعت ( حبي) قلبي من هواك أنشطر
قلت : أها .... الشوق أجج قلبي وأنـفجر 
ثم غابــــــــــت وحتي الأن لــــم تظهر 
وقلت الحمد لله أني بالبلوك لـــم أُحْظر
....... علق الستار ..................

تابع من هنا : الفصل الأخير.

الفصل الثالث من المسرحية الشعرية : أنــــا والــفيس بوك. بقلم : حاتم متولي.

مسرحية شعرية - الفصل الثالث :

مسرحية شعرية

مساء الخير : يا أيها الكــــريم البهي المنظر 
قُلت : لـــكِ الخير وألـــــــــف الف خـــير 
قَالت: ألك أخـوةُ أم الزمان عـــــــليك غدر 
قُلت : من الرجـال كـــــثير والـــنساء أكثر 
قالت : يا لي حظـي ... قُــلت لا... نخصتــــر
و أنتِ الهوي والمنـي وبدونك القلب يحتضر 
قَالت : أسعدتي وقلبي يتراقص على عود الوتر 
قُلت : وأنا هكذا من الســـــعادة سأنفجر 
قَالت : متي تحـــدثني ... قُلت حتي السحر 
قالت : ولكنِ بحزن وألم طـــــــــول العمر 
قلت : ابدل الله الحزن والهم فرح وســـــرر 
وأسعد الله قـــــــــلبك وأزال منه الضرر 
والسلام علي من أتبع الهدي وللهدي أنتصر 
قالت : الي أين؟ قلت: الي الله ولله المفر

تابع من هنا : الفصل الرابع.

الفصل الثاني من المسرحية الشعرية والكوميدية : أنــــا والــفيس بوك. بقلم : حاتم متولي.

مسرحية شعرية - الفصل الثاني :

مسرحية شعرية

قالت : مساء الخَــيْرِ ... لِفَضْلك لا أنُكـر 
قُلت : أي فضل لا أفهم- قَــالت إِصْبِرْ 
قَالت : لقد قَال لي بعضهم أنــك أَقْـدَرْ 
قُلت ما صفتي ... قالت أنت الأخ الأكبـر 
قُلت : ونعم الأخ إن الحــــــال لم يتغــير 
قَالت : أهلاً بك و نثرنا الطيب لك والعنبر 
قُلت : حايك الله يا أخت الفيس والفَيْبَرْ
قَالت: وحَياك ولكنِ أخوت الان كُــــــثُر 
قُلت : ما فهمت ... قالت أنت أعلي وأكبر 
قُلت : حبيب ... قَالت ما غــير ( أشطر ) 
قَالت : أكتب لي غزل ومن الشــــعر أبحر 
قلت : والله .... ربما ولكن بــــك لا أشعر 
قالت : قبحك الله - مــثلك ولا أحــقر
فههمت وحذفتها قــــبل أن تثأئر

تابع من هنا : الفصل الثالث.

مسرحية شعرية هزلية وهــــمية كوميدية بعنوان : أنــــا والــفيس بوك. بقلم : حاتم متولي.

المسرحية شعرية - الفصل الاول :

مسرحية شعرية

تركت الوهم لأذهــــب إلي الـــوهم الأكبرْ 
حتي وجدت رسالة ،صباح الخــير يا أسمرْ 
قُلتُ من ؟ قالت قرأتُ لك فكدت أن أسكرْ
أريد أن أسمع صـــــــوتك فقط ولا أكثر 
قُلت الصوت معطل ولا اعلم كيف أتدبرْ 
قُالت: إذاً أكتب لي وصـــاحبني ولن تخسرْ 
قُلت : ربما بوقـــتِ فــراغي مَــــعَكِ أُبْحرْ 
قَالت :إذاً أني متعبة أم فهمـت أمـا تشعرْ 
قُلت : أنا يراودني أنك تقصدين شيء أخْطَرْ
قَالت: بأي مظــــهر تريـــد لك أن أظهَرْ 
قُلت : خِلْتُ أنكِ أعَلْي وَأسْـــمَي وأطْـــهَرْ 
قَالت : صباح الخير نَحْنُ فى الـــــوهم نبحر 
وأنت وحيدٌ وهذا جســــدي لك مــنه فثأر 
وقم إلي شفاهي وأقــطف الكــرز الأحْمَرْ
قلت : لا أجيد هذا- خلتكِ من الطهر أطهر 
قالت : قبحك الله - مــــــثلك ولا أحــقر 
وهي من كتبت على المـــوهم بـِـخط أكبر 
أنا أنثي كالزلزال وكلهن بعدي توابـــع أصغَرْ 
وقذفتني ببلوكِ حتي لا عُــــدْتُ لها أَظْهَرْ 
............ أسدلت الستار ...........

تجدون هنا الفصول التالية لهذه المسرحية الشعرية :

قد يعجبك أيضا :

يتم التشغيل بواسطة Blogger.