‏إظهار الرسائل ذات التسميات قصائد. إظهار كافة الرسائل


مهما كتمت الـهوى فشـوقك نــاطـقُ .... و العين أفشتْ و قالت أنك العــاشقُ

مهما كتمت الـهوى فشـوقك نــاطـقُ .... و العين أفشتْ و قالت أنك العــاشقُ
تـا الله قـد بـان مـا تُخفـيهِ مـن عـشقٍ .... حـدِّث بـذاك فليـس بـينـنا عـــــائـقُ
قُل لي جديدًا و خفف عنك ما تحجبه .... من كان يكـتم عشقًا سِرُّه خـــانــــقُ
لـمَّــا تـأمَّـلـتُ فـي أعماق صوتـك أدْ ... ركتُ بـأنَّ الزمـان للجـوى ســـارقُ
إنِّي أرى فـيك شــوقًـا ساكـنًّا حـارِقُ .... هل سَرَّكِ مـا طويتِ والآسى بـارقُ
إرحَـمْ  فؤادكَ  بات  يشـتَهي  راحـةً .... فالقلبُ نبضُهُ حتمًا في الجوى صادِقُ
سألتُ قومي وأهلَ العشق ما حكمُ من .... أخفى الهوى قالوا: عنهُ الهنا مارِقُ 
رُدِّي ؛ بِبــابك  قد جاء الهوى  طارقُ .... لاَ تكــتمي حُبَّـنـا تـاريخـنا  شـاهقُ

 مجدي الشيخاوي - Chikhaoui majdi ©️


جمرُ الانتظار
جمرُ الانتظار
هَلْ يطولُ الوقتُ يا روحي و هَلْ 

 قدْ رضيـتُم ؛ مقعدي بنَّـار حلّْ

**** 
فالتـمستُ الصبرَ قد لا أحـتمِلْ

 فشِـفاهي تشتـهي طعـمَ القُـبلْ

****
قُلتُ يـا ربِ لمـاذا لـم تـصِلْ ؟

 إنَّمـا صـبري عـليها يشتـعلْ

****
إنْ تكُن خانت فعـهدي لـم يزلْ
في فـؤادي ذمَّـةٌ أمـرٌ جَلـلْ

****

آه من شـكٍ و من ظـنٍ و منْ
رُبَّ ذِكرى ، صَبُّ دمعٍ يمتثـلْ 

****

ذُبتُ من وجدٍ و دمعي بالمُقـلْ
في هواكم حيث صبري يُعتقـلْ

****

سأُعزَّي النفس إنْ نَجـمِي أَفـلْ
و لنفسي غيـرها لـولا انفتَـلْ

****

خَيْرُ حُـرٍّ مـن إذا قـال فَعَـلْ
إنَّـمَا يُجزَى فأجـدَى بالفشـلْ

****

حُلُمٌ مَـرَّ و لـمْ يبـقى سِوى
انتـظارٌ حيث للكـلِّ أجَـلْ

****

طالماَ قُـلتُ لعقـلي انتـظرْ
إنتظـرْ.. فالصبرُ يحلو بالأملْ

.

الشاعر مجدي الشيخاوي





الحبُ نخفيه ؛ عينٌ تكشفه
و الشّوق فينا تجلَّت أحرفه
.
ذاك الهوى كلنا قد نعْرفه
باتت ليالي عيوني تنْزفه
.
يثورُ في مُقلتِي دَمعٌ و قدْ
إهتزَّ بـالدمعِ حُزنٌ نَعزِفهْ
.
الشَّوقُ ليْلاً يُؤاسي مضجعي
دمعُ الدُجى ياَ تُرى من يُنْصِفُهْ
.
عِشنا رؤىً في الليالي نُسْعفُهْ
من بالِنا لـيتنا قدْ نُصْرِفُهْ
.
فإشهد هُنا أنَّ حُزْني مَصْحَفُهْ
و ليلُ بؤسٍ و توقٌ نَغْرِفُهْ

مجدي الشيخاوي ــــ  chikhaoui Majdi




أين الفراشةُ !!..؟ هل إلينا تشتاق 
.......... بل نست هوانا أم تحرقها الأشواق 
آتراها ترانا حين تُغمضُ الآحداق
.......... أم العيّـنُ قـاسية لا تعـِي الإشفـاق
مجدي الشيخاوي - Chikhaoui Majdi


تطلُبُ مِني دُونها أن لاَ أَرَى
وَ تَبتَغِي ذَنبَ الجَفَاء أَن يُغفَـرَا 
**
و نظرَةٌ مِن عَينِها تُخفِي الآسَى
كَأَنهَا تَدعُو رُجُـوعِي للـوَرا
**
تقُولُ أنتَ لاَ تَعِى مَا قَد جَرى
إثرَ الفُرِاق مَا رأَت عَينِي الكَرى
**
ياَ حسرتي، ويلٌ لِذكرَى قَد مَضت
هاَ قَد غَدَت ، مِن بَعدِهاَ قَهرٌ نرَا
**
عَسَى الهَوَى يَآتِي إلـيَّا مُمطِـرا
لأَصبَحَتْ بَـيدَاءُ قَلبـي مُثمـرا
**
قالت: ندِمتُ ؛ مُذْ جَفتنِي ردَّدتْ
وَحدَكَ أنتَ ، مَسكَني رُوحُ القُرى
**
الآنَ ؛  حُقَّ للهَـوى أن يَثـأَرَا
دُونِي فُؤَادُهَـا غَوى لَن يُبصِرَا
**
لاَ عجَبٌ إنَّ السِنِـينَ رَاحِـلةٌ
مَا قَد مَضى بالمَالِ لاَ، لَن يُشترى


لاَ تـدَّعي أنـك دوني لا تَــعي
لنْ آنحني فالعِزُّ عرشَ موضـعي 
**
يا أنت ؛ لم يعد هـواك مطمـعي
سئمت حزناً قد سجا فـي أظلـعي
**
لا لن تكُوني عُمرَ حياتـي كُـلِّها
آخرجتكِ مـني فجـفَّت آدمعـي
**
نحن منَعــنَاكم و مِنِّي إسمَعـي
لا لا تعودي فُكِّ عنِّي و أنزعـي
**
أغلقتُ قلبي عنك كي لا ترجـعي
و لو بغـلقِهِ سـألقَى مصرعـي
**
سُقيتُ كـأس الحبَّ مُـرًّا عَـلقما
و اليوم خُذ دَيْنَكِ منِّي و أجرعـي
**
خائنـتي ؛ أرجوكِ لا تقـتربـي
إمحى رجاء الوصل عِشقي ودِّعي
**
في حقِّ ذاتـكِ تباهي و أسْرِعـي
و سارعي مع الزمـان المسـرِعِ
**
أبـلِغْ لطيـفِكِ سلامـي و أكتـفي
لا تطمعـي بأن تزوري مضجعـي
.
الشاعر مجدي الشيخاوي

رقصة البجع :

رقصة البجع
رقصة البجع : القصيدة كملة
تقْلبُنَي آخر سيمفونيةٌ من شعاع الشمس
اوتارُها صليل حوافرِ توقظ نيرانا لن تخبو
لواعجُها مافتِئت تئز بأِِضلاعنا
شدتها النّوائب فينا وبعْثرها التاريخ
ها أنا ..أتمرغ على جمر الذاكرة
استقيل من ارض افترشتني
طوى الليل وسائدي
وحدّقت
لا كواكب الليلة تغازلني
ورمش القمر قصٔقصه العَوْاء
ايها النيام على اطلال اقترفتها ذنوب الارض
نسيج العناكب رصف الهزيمة
والأرواح تعلقت في السماء
تهتز كشرنقات تنتظرالخروج المستحيل
... ياويل ام ضيعت حليبا بين شفاه الذئاب
سلبوا رحِمها وأعلنوا العُقْم
انتحرت الألوان
البحر والصحراء ومابين الربيع
مات الف الف عصفور حين تعرى الزيتون
جدار الدمع الكذب هاج في صمت
زاغت العيون ولم تبصر
والصليب لازال يجوب المدائن بوجل
والاقصى القديم يسمع صدى الموتى
الراحلون العابرون الغائبون الحاضرون هنا
كم من قصيدة كبكبوها
ونامت تحت الحجارة
كم من نومة قتلت الاف الاحلام
كم قبلة على جبين الشهيد
غنّت على وجه القمر وظفرت شعاع شمس
اردّد آخر سيمفونية وامضي
بين الأرض والأرض أبواب مفاتيحهامعلقة على جبين الفضيحة المنسية
و شال أبيض تدلى أكفانا
على اكتاف تاريخ افقده نقاط الهوية..
ايقونة البجعة

تحليل  في نص "رقصة البجع" للاستاذ بدر العربي الناقد والاديب الاكاديمي من عدن اليمن :

أي سحر نصي هنا ينثال على الوجدان ،ليستل بذوراً من الإحساس ،أوشك أن يجف جنينها ،وتُضم  لعداد العدم ،الآن تعاود الحياة وتفتح جفنيها من جديد لتتوثب فوق خصوبة الوجدان ،التي رطبها هذا الزار النصي الصوفي  ،المنداح بلا كونترول فوق منافي وجداننا ،بعد يباس  ،ليدفع أذهاننا ويلقح ذواكرنا التي جفت بمحتواها على هامش التاريخ ،وولَّت وجهها لُجَّةً من التخاذل والنسيان __دون همها  ووجع الأمة المزمن ، ،وأغلقت سدول هذا الهم الجمعي دهراً ،بعد أن تخثرتْ جفوننا ونزفت على صدى نواحنا العالق فوق دروب التاريخ .

ترى قلب الناص الذي مخض هذا الوجع _من أي صلصال صنعه الخالق ومن أي علقة حية ،قد كونه ،ومن أي نبع جمال شكَّله ،حتى خلدت فيه الحياة والضمير المقاوم للموات والسقوط في خزائن الذات .

فعلاً إنها رقصة البجع بمناقيرها وأظفارها  على قلب الأمة الميتة ،تبعثره وتقلبه في عينٍ حمئة ،ذات شمال وذات يمين وذات قلب ،بحثاً عن صحوة اختبئت في تجاويف كهف الموات والتخاذل .

لا أدري هل أتحدَّث هنا عن جمال وسمو بنية هذا النص العاصف بالوجدان والذائقة ،أم أتحدَّث عن رسالة هذا النص المكتوبة بحبر الوجع العتيق ،الذي أبى أن يتبخر من ذات الناص ،في زمن تبخرت وتتبخر القيم الإنسانية إلى العدم .

لا أدري ماالذي حل بي في أثناء تلقي هذا النص ،أحسُّ أن النص يريق من بين يدي فكرة تحليله وتفكيكه ،ويقذفني في لجة من ممارسته وكتابته بمناسلة نصية ،تكاد لاتقف ..أي عدوى تلك ،التي يضرب هذا النص الوجدان بها ؟!!!!!

......بكـــــــاء السـّـــماء ..... (ملحمه بألم)

الرسام حيدر الحسناوي
اللوحة للفنان العالمي الكبير العراقي حيدر الحسناوي
سلالات الموت الحتّام نداء البروق

ضجعة ُ العواصف تفجّرت

في هلال ذابل الضوء وفرّوط غصّن

منكسرٌ كصلاة الخوف

جنازة الموج رابية ٌ منكوبه الزّوال

تماسيح السجون ترّاخت بالغسق المشاع

ترجرّج عسّر اليائسات ينطقن الشهادتين

كي ترويها قطاة الشروق

سرحي زغاريد البكاء وهامّة جواد مغلوب

سيأتيك غريب يغشى معطفه ثلج وبّار

ملقُ الاعوام شايّع نطفُ الخريف

ناقبة الياقوت أسفرت حريرها القاحل

هشّاشة جندي صهوة براقك المصلوب

قصاصات الدخان الاسدود أرملة

تطوّست حسرات موال ,أنجبت تكايا وعقوق

عينان جاحظتان تلامس حبات الدخان

صدر( جازاندرا )مثقوب وقرطها موقد أمسية

أتأمل ورقاء البردي فضاء الاكدّار

أيماءة نساء ذي قار كأنهن أغتسلن

ببئر (دريوذان) فتهجدن فصل الصلبان

ماأعمق حزن راعية الكروان

تحلب ثدي الامل الآفل من ضرّوع النّوق

قمصان الموتى تنفض يماّم مذبوح

مجرى الرّمل جدائل أمراة الاشهر الحرم

أحداق الكروان تتلألأ بعناقيد الدمع

تضاجع نعومة الردى أنثاه العذراء

رقعة حناء قديم تمسح عن خدها الضّامر

حزمة غروب هاشل ينطفأ في ملاك أنثوي

في بحر الافاعي ايرديوس يتسول شبابة المشنوق

يطارد أغانيه الحزينه أقطاعي الانوثه

يحصبه ت ذكار العشاق, من صيّرك (كاوس)

((على ريتي الاولى)) **

وأطعم قمر البراري شهوتك الجوفاء

لا فاس يندفهّ ثائر

يهّز قباب الموتى الاحياء

ولارومية تسعطفنا بكاس رحيق

لكن أنحناءة الدمعه على هبوب الاوجاع

أخرّت رسول الصلاة عن قرابين كربلاء

أولد فوق نوافير الله طير الحناء

أتأبط قبضة ضوء

أغازل فتاة الينبوع بحداء القمح

وقطمير الكهف ينفث بخار القرون

يستجمع طلول الاعوام دقنيوس في بغداد طليق

أن مرّ في سوق النساء هبطت غزالة اليأس

مبتورة السليل كأنما تحمل الريح

ثوب الدّم لهاجر ابعد البيوت

ياويح بابل أباريقها تهرق الشباب الاليف

على عرّاب المجامر يكلكل اماسيه

في حليب الغصن يتغطى بغصن هندباء

يجهض صفصافة مبتلة بآذار الانيق

دقنيوس يرتدي عمامة سوداء ويقرأ مصحف

ويبني هرماً من النساء ,تحت عباءته

بغداد المغتصبه آشورية حجرته

كيف صرت شهريار تصدف أعوامي

وأبدتني في مبغى حزبك

شتات آسات مخمودة الالوان

كيف لي اعشقك أرملة يازهرات البوق

ليفدح النهر عزاء الغمام البعيد عن العراق

وليصدأ حضيض ميلادي يستدرج أعنة الاشجان

أطلق صيادك يحصد رطل النساء

سلسال ضوئي مسافة عمياء

ربيع النفط تأكله رعاة الرخول

لاتقل جئت من تيماء الله

لاتقل ليس أنا أنت سلطان الفسوق

حروف الجوع تسللت مرسومة

على القمر المجدور

نسمي اللص (مختار )رباه ماهذا الظلال

(من أسترعى الذئب ظلم )

أيكون العراق ميراث للزناة

وسمسار المواخير حامي المحراب

يخالج رمحة حمامة بيضاء بفج عميق

يستّرق لحون العنادل

حين يستحم صدر دجلة بفاجعة الحسين

تترعرع رقية ويصطك حزبهم بسوط يزيد

قلعتك ياصديقي عينان مشردتان ولحم الجنوب

وصوان الاسى تفغّر في أمهات الجنود

بعضاً من الدفء أمنحيني كي اكبح

بنادق تباكر مصحف السلام كي أستفيق

بخصلة حبك أدلكي أنشادي ربما أنام

وأهطل كطفل الضياء

أحرث أسلاك الظلمات

أعياد الزفاف ضجّ جذلها عريّ اليدين

والعقارب تلتف حول أجداث السنين

أكاد أنكر العراق لولا الشفاه الضامئات

تضاحي بساط أيوب وروح عثمان الغريق*

زملّها الانتظار الطويل

أكاد أنكر العراق و أمتطي كوكب الاغراب

أتسمعين النواعير المريضه مهموزة بالوهم

واحسرتاه على كل السنين

تتأكا على مبكى الخيول الجريحه

وأنتصاب الذئاب على بسلات الرّيام

أنا تلاشينا عبر شيخوخة زوّر يضيق

يلهث التراب على شفتينا وينآى ظل عشتار

جوعني المارقون تضائلت كشسع نهار

في سأم يذوي جسدي بين كثبان

الزّقاق وقطعان الغياب

مسامات صوتي بتلات النايات في الاهوار

أهذي اين بغداد , بغداد قارعة اللصوص

نبتت حزناً شفافاً على جنبات الطريق

بالصمت الثرثار أمسك أطراف الحياة

بالذكريات أطارد الغرباء الغارمين

بأنابيق الدم والنساء

تتفتح المنون أوراقها مراعي الفرّاش

مايجمل ليلي الداجي صوت السكارى

وعطاش اللاجئين في عباب البحر

بالردى يتحصنون حمائم دونما تحليق

ويد الطاغيه تعاقر زهرة ثرّة الظلمة

هتكوا لحمها وباعوا نهدها لمحابر النيران

مدحتم علي وسرقتم رغيفه

لم يبق في ركنه المفطوم شعير

أستعذبتم صوّاع الشلال فترامى صّواع العراق

أسوّد نسيم الوطن وأبيض حصان الرغبات

ندّى قرّاح الغدير وتحمموا بندى العقيق

صادح الشرفات لفي سقم

لم يترك النبي ناقتة كي يحرسها

سرب اللصوص

لم يغب ذلك الهلال الا

ليزواج في محرابه الطيور والازهار

هتوف الهضاب مبحوحة التلاحين

تغص في أثدائها شهوة الزناديق

عالم كل مافيه ظلام , مات في شحّة الرجال

ذلك القرصان مات

تبكيه مشكاة الجياع ويخضور بستان

قبل الف عام مات

ايا اخوتي العميان انّا ليس قمر الزمان

لكن قلبي مأموم بسارق النساء والعطور

عبر الخليج من امريكا هشير الظلام يمسد العروق

مكظومة بطشاره الرّحى والضلوع

كل مافيك ياعراق رافدان عاقران

وخرائب ترّف بالزؤام

تكّبر في مآقينا أحداب الاقطاع والعبيد

ويح هذه الاصقاع

تلجلجت لميائها على حربة السدى

كأنها تنتظر الحسين ينهض ليطفأ الحريق...
بقلم : حيدر الزيدي - النجف الاشرف 27-3-2018

  1. جازندرا ودريو ذان ..أمراتان في الملحمه الهنديه الماهابارتا فقدت ازواجهم في الحروب فبنت الامل في اولادهم تشبيه للنساء العراق
  2. كاوس يطلق على اله انبثاق الحياة او الريه الاولى في اثينا تشبه للطغاة المتالهين في العراق .
  3. دقنيوس طاغية في روما فرّ منه اصحاب الكهف 
  4. قطمير اسم كلب اهل الكهف 
  5. ايرديوس .. شخصيه يونانيه رمى الاقطاع حبيبته في بحر الافاعي ( اسطوره قديمه )
  6. ماورد في المجاز المرسل والتوريه والجناس لشخصيات اللصوص الحاكمه في العراق حاليا ..


قدْ طال صبري أيُّها النَّـاسُ
خمرٌ و نعتزوا بِه كـَاسُ
.
قدْ صَار دينِي في بِلادي مسكناً
للجهلِ سَـادتْ فيهِ أنْجَـاسُ
.
وإذَا رأيتَ حُكامنَا ضلُّوا
وَ تُقامُ بالطغـيَانِ أعـراسُ
.
فَعليك يَا دينِي سَلامي قدْ
هاَنتْ لهم قيمٌ عَليها دَاسـوا
.
و متى يُقامُ العدلُ يا نَـاسُ 
مُلِئَتْ هُنـا بالظلمِ كـرّاسُ
.
يَهوى فُؤادي لَو يَراهُم قدْ
جُرَّ بِهـم للعدلِ قِسْطَـاسُ
.
و تظنهم بعد العُلُوِّ قد 
تابوا بـَلى بالظُلمِ أنْجَـاسُ
.

بِتْنَا دُمىً لِبَنِي إِسْـرَائِيلَ 

صَاروا القَلمْ هَا نحنُ قرطاسُ
.
أُكتُبْ و يا قدري هُنَا النَّاسُ
بالخمرِ و الفحشاءِ يُقـاسُ
.
إِعْتَـزَّ شَعبي به و أحيانًا
بتفـاخُرٍ يهـتَزُّ الـرَّاسُ
.

صرخة يتيم :



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا يدًا له ؛ بعد رحيلها تَكُمُّـهُ

هو ذاك الذي رحلت عنه أمُّه

.
أيُّ ريحٍ زكـيّةٍ تطيـبُ لهُ
بعد ريـحِ ؛ حظنِ أمٍ تضُـمُّهُ
.
روحًا فارقت فعلاً جِسـمَهُ
و ذاك ثوبها حين يَحَّنُ يَشمُّـه
.
تبعثر كالاوراق غابَ نجمُـهُ
و من سواها حين يتناثرُ تَلُـمُّهُ
.
من يخففُ يا تُرى عنه هـمُّهُ
و أيُّ مأوى سوى حُظنُها يؤُمُّهُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر مجدي الشيخاوي




ذَاك الذي سَكنَ الفُؤادَ و آختفى
كقمرٍ أضاءَ الدُجى ثم انطـفى
**
ترَك آثـارًا بدَاخِـلي بَعـدما
طَغى في حكمِهِ ، آهٍ لو أَنصَفَا
**
قطَعنَا وُعودًا خَانَها.. ما وَفـَى
ظنـنتُهُ وفيًّا ؛ عادَلاً ؛ مُنصفا
**
يا قلباً.. مِن كيِّ الهوى كَـفَى
عَـفاَ الـرَحمنُ ؛ عـمَّن عـفا


الشاعر مجدي الشيخاوي

عمر الفاروق
عمر الفاروق 
لَـيْت الفـَاروق بينـنا لـيس بغـائـبِ.
لكَانتْ رؤُوسكم تحت حدَّ القَواضِبِ.
..
تبتسمُـون لبعضِـكُمْ بـمُكرِ الثَعالبِ.
و تكشرون آنيـابكم من كل جانبِ.
..
آراكم تجتمعون على حكمٍ كاذِب.
وكَـمْ هانَ مطلوبٌ لعـزّة طَالبِ.
..
لا قِيمَ لكُمْ سِوى كَسبِ الرَغائب.
و تُلقون على الزمَنِ نظرةَ عَاتبِ.
__________________
الشاعر مجدي الشيخاوي

البلادُ تبكي

 تبكي البلادُ :

النــارُ لا تُخَلِّفُ إلاَّ الرَمـــادُ 
جرحُ وطني لم تشفيه الضِمادُ 
**
بخناجر الغدر طعنوك الأوغادُ 
انت العروبةُ ، التاريخَ والأمجادُ 
**
أرادوا خرابكَ يا وطني الفُسادُ
إن خـرابـكَ للخــونةِ المُـــرادُ
**
عرضوكِ بضاعةً للتُجَّارِ مزادُ 
بخِست تجارتهم و للبِلادِ أحقادُ
**
قدّْ قطَّعَ وجعُكِ بداخلنا الأكبادُ
و طالت أحزاننا و بكى الفؤادُ
**
سِتــةُّ سنــيـنَ مــروا شِـدادُ
أورثتِناَ الصبر و دمعُنا حِدادُ
**
سكبنا دموعًا تحرِقُ خدودنا
و جُرحُكِ لنارِ دُمُوعِنا وقَّادُ
**
يـا وطنـي حزنٌ تشبثَ فيكَ 
و هل ينمو مع الآذي يزدادُ ؟
**
فلماذا ؟ باعوك خانوكَ و آعادوا
و أنت وطني العروبة و الامجادُ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
© الشاعر مجدي الشيخاوي



كن كما يجبُ آن تكون ... !!
كن كبريقٍ في صحراءٍ مُضلمـَا 
تُضيءُ درب العـابِر كافرًا كان أو مُسلِمَا.
كن بالقيمِ على الخصمِ منتصراً 
قد تعلوا و تنالُ بآخلاقك القِمَمــاَ.
كُن كالممرِض حتى و اِن آوجَعَــا
آزال عنك السَقمَ ، بالوجعِ قد نفَعَــا.
كن كنجمٍ في سمـاءِ التائهين
قصدُوا السنَا إلي رُشدِكَ رُجعى.
كن مـمرًا واسعًـا للعـابـرين
كن فرحًا تَملىءُ العين دمـعـَـا.
لا تكن كالحرب ... كن كالسلام
كن وطنًا يحتفى سرب الحمام.
كن حُلمًا... ؛ لا تكن جُثـام
كرؤًى جميلاً في عمق المنام
كن بلسما تُخففُ الآلام
كدهرٍ يُقايضُ وهن الايــام
كن حُضنًا لمن يفتقدُ الحنـان
و آبًا ليتيمًا ينقصهُ الآمــان
كن كما يجبُ آن تكون كن
كن ... و لا تسيء آبدا حُسن الظن
كن كآنك تموتُ غدًا...
الشاعر مجدي الشيخاوي

قصيدة : اخر الرقصات :
للشاعر : غازي بودربالة.

الحب أنتي و الغرام أنتي .
و بالكلام الناعم ملكتني.
اه من جمال اسمي على شفتيك أينعت رجولتي.
أيا سمراء يقشعر البدن بذكر إسمك.
و تتداخل الحروف علىّ اللسان متثاقلة عندما أكون بحضرتك.
أذكريني إسما فذكركِ اسمي يكفيني.
كبر إسم علي أمواج  فاهك و تعزز .
خجلت من حروف إسمي حين تلفظتِ بالحسن ملكتني.
***
قولي اسمي ثم إبتسمي.
فمن بسمتك من بعد ذكر إسمي ترفع راية الغرام أنتصر.
باطنا أحتفل بسمراء ذكرت إسمي تبتسم.
مغرورا بالكلام أراقص خجلا من بعد الغزل يطمئن.
كأنني أقرأ كتاب الخجل قبل أن بالود يكتب.

**إمضاء الشاعر غازي بودربالة **


في الحديقة زهور؛ ذاتُ ألوانٍ وسحرٍ و عُطُور 
و وردَتِي زَهيدةُ الجمالِ بينهم ، أقلُهم غُرور
كُنتُ اعتنِي بهَا ...
فالعينُ تُبصِرُ والقلبُ مَا هَوَى.
تَتُوقُ نفسي لمُلامستِها ومداعبة قطرات النَدَى
فتلك ... !
أَغلى مَا أملِكُ فوق الثَرى
فنفسي تَهواهَا ،
روحي سِواها مَاذا تَرَى !!؟
مَاتت وردتِي ؛
مَاتت على يَدِ وسيمٍ إقتطفـهَـا وبين صَفحاتِ كَتابٍ قديمٍ
وضَعهَا ..... فآتلَفـهَا
كانت تُؤذينِي بشَوكِها، فَلا أُبالي حين كُنت أرعَاهَا
ولَمْ تُؤذِيه لمَا اقتطفهَا زهرةً، ثُمَّ رمَاهَا فنسَاهَا
ليسَ العِيبُ فيهَا قَد قتلَها هَواهاَ
والندمُ أصَابهَا لمَا آذَتْ يوماً من سقَاهَا
أنَا لا استطيع أن أُحيِ وردةً مَاتت ...
لكنِّي سازرع مكانهَا وردةً أجمل .
مَنْ يحبُ الورد سَيَسقِيه ...
ومن يُعجبُ بِهِ ؛ يَقطِفُه ثم يَرميه .
الشاعر مجدي الشيخاوي





خُذِي نفسك مِني اذهبي و لا ترجعي
قد سئِمتُ وجعًـا سكن أركان آظلـعي
** 
لآ لن تكـوني في حيـَاتي آزليةً
أخرجتُــك مني مع اِنسجـال آدمُـعي 
**
أغلقـتُ عنكِ أبـواب قلبــي بقِفلٍ  
كي لا تعودي فُكِّ عني و انـزَعي 
**
لن أَفتح بابهُ على مصرعيه ثانيةً
و لـو بغـلقهِ أجدُ دونـكَ مصـرَعـي
**
سُقيت مُرَّ المحبة كآس علقماَ
و اليوم منهُ أسقيكِ؛ فل تجرعِي
**
ذُوقي مرار الهَجر بالبعد عني
لن أفرط بشموخي ففي العِزِّ موضعي
**
خُذِي نفسكِ، ارحلي، إِقتفي دربكِ
كُوني مسرعة الخُطى مع الزمن المُسرِعِ
**
احملي آثاركِ و لا تترُكي فِيَّا البقايا
خُذي الهدايا ؛ إنصرفي و لا ترجِعي
**
إمحي الذكريات، أُمنيات الوصل وَدِعي
بل و لا تطمعي حتى بزيارتي في مضجعي.
................
مجدي الشيخاوي
Chikhaoui Majdi



زارني بالامس طيفك بين يقظة و منام 
بادرته بتحية فلم يرُّد عليَّا السلام  
ضَلَّ طول الوقت  صَامتاً لم يبح بالكلام 
لم أدرك ما راودني ... حُلمٌ أم جُثــَام 
استغربت من أمره !! آ يريد صُلحًا أم خِصام 
مآ الذي اتي به بعد  مرور هذه  الايام 
هل أتى حاملاً في جعبته الملام ؟؟ 
أم إشتياقاً ليخفف عن نفسه الآلام 
آ ليس الإنعدام بزوال الداوم  ...
ضلَّ واقفاً في ركن غرفتي في الضلام 
كنت لهُ انظر وابتسم هناكَ حيث أقام 
أُخاطبه بكلامٍ ليِّنٍ حتى صار بيننا  في المقال إنسجام 
قالت : إشتقت لرؤيتك وأنت تنام 
قلت : تمام ... بدون أي ملام 
قالت : هل أنت على ما يرام 
قلت : وهل بسهل تتفتتُ العظام 
قالت : آلا توَّدُ أن تراني في الأحلام 
قلت : بلى ، رؤياك بعد الفراق حرام 
قالت : لم أعرفك هكذا !! ا أصبحت من الرجال الرِزام ؟؟
قلت : نعم ؛ كبرياءُ رجلٍ عربيٍ لا أريد الإنهزم 
قالت : وهل فالحب حربٌ وإلتحام ؟
قلت : نعم فأنتِ من وجهت لقلبي رُماة السهام  
         وامرتهم بالقصف فكيف آرى الجَمام 
قالت : هكذا شاءت الأقدارُ و الأحكام 
قلت : رضيت بقدري ولو كان حِملاً على جسدي أكوام 
قالت : أريدك لنفسي خَليلاً وليَّا عليك ذِمام 
قلت : لا أريد أن أكون كوطنٍ يهاجر منه سرب الحمام 
و الآن أرجوك دعيني أنام فمني وإليكِ السلام
................

لمجدي الشيخـاوي

زهرة الحقول

عُــتو إبـائكَ يضؤل و الــزمن يـدور 

.
هوَّنَ الدهرُ جبروت ممالك القصور
اندثرت ملوكًا تعالت و قصورها تهور
ان طال الغرور لابد للتواضُعِ ان يثور
وكم من زهرة  ؛ نبعُ جمال الحقول   
ذبلت راح عطرها فتاتاً بين الصخور

لمجدي الشيخاوي

قد يعجبك أيضا :

يتم التشغيل بواسطة Blogger.