‏إظهار الرسائل ذات التسميات شعر غزل. إظهار كافة الرسائل

البلادُ تبكي

 تبكي البلادُ :

النــارُ لا تُخَلِّفُ إلاَّ الرَمـــادُ 
جرحُ وطني لم تشفيه الضِمادُ 
**
بخناجر الغدر طعنوك الأوغادُ 
انت العروبةُ ، التاريخَ والأمجادُ 
**
أرادوا خرابكَ يا وطني الفُسادُ
إن خـرابـكَ للخــونةِ المُـــرادُ
**
عرضوكِ بضاعةً للتُجَّارِ مزادُ 
بخِست تجارتهم و للبِلادِ أحقادُ
**
قدّْ قطَّعَ وجعُكِ بداخلنا الأكبادُ
و طالت أحزاننا و بكى الفؤادُ
**
سِتــةُّ سنــيـنَ مــروا شِـدادُ
أورثتِناَ الصبر و دمعُنا حِدادُ
**
سكبنا دموعًا تحرِقُ خدودنا
و جُرحُكِ لنارِ دُمُوعِنا وقَّادُ
**
يـا وطنـي حزنٌ تشبثَ فيكَ 
و هل ينمو مع الآذي يزدادُ ؟
**
فلماذا ؟ باعوك خانوكَ و آعادوا
و أنت وطني العروبة و الامجادُ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
© الشاعر مجدي الشيخاوي

هدا الظل الدي يتبعني كمغارة أهل الكهف 
كلما أزور عنه تتلقفني الشمس بيد من حروق
وأخرى لا زمهرير يعلوها ,,
هل أنت وظلي وجهان لعملة واحدة
أم هموم الشعراء واحدة ..
+ +
قالت
كيف تجدني
قال
أسلحة الدمار الشامل على الأرض تمشي
قالت
أين دفاعاتك
قال
تآكلت,,والحصارأنهكني
وظلم دوي القربى لا مرارة تظاهيه ..
+ +
شد على يديها
فشدت على قلبه ..
+ +
لمادا كلما أوقدت شموعي
وأدكيت فيك ناري
تصببت أنت جليدا
لأغرق أنا في الصقيع ..
+ +
حمحمة الفرس
ترعب البغال
وصهيل الليل
يفزع الخفافيش ..
+ +
الرصاصة تبلغ مداها
والمسدس أصدق أنباء من قارئة الأخبار
ومن عنعنة الكتب ..
+ +
عيناك مرافئ منسية
لم يمخر عبابها سفين
ولا رست بها 
شباك الصيادين ..
+ +
امرأة تقتحم عليى صمتي
تجتاحني كقهوتي الصباحية
تغمرني بمرارة بنها
وتوقض فيى شهوة التدخين ...

تحياتنا الحارة نزفها إلى شاعرنا الأصيل, وإنا لسعداء جدا بنشر هذا الحوار الشعري بين كوكبين رومانسيين : إنهما الأستاذ عيدي همامي، والشاعرة الأصيلة حياة غويل .. فالقارئ لهذا الشعر وبكل صراحة تشده حروف ساحرة، حروف جميلة  بجمال ذاك النبض الرائع والذوق الخاص. .فالف شكر لما قدمتموه لنا ولكل عشاق القصيد وعذب الكلام.
صورة معبرة عن الحب والغرام في الشعر الغزلي
اجمل ابيات شعر تعبر عن الحب

قصيدة في حبك :


  • لعيدي همامي :
في حبك 
تخطيت كلمة (احبك) 
فما عساك 
انت فاعلة؟ 
كلمة لا شيئ عليها 
غير نبض القلب 
وعين لا تبصر سواك 
اينما التفت اراك ،، 
احرف 
تفرغ شحناتها 
حين يدفعها اللسان 
وتقذفها الشفاه،، 
احبك رذاذا 
يسقي الورد
من غير ضرر 
لا مطرا 
حين يهب كالاعصار 
لا يبقى 
و لا يذر ،، 
احبك كالنهر 
حين يجري لمستقر 
كالنيل 
كدجلة 
كالفرات 
كالكوثر ينبع من تحت قدميك 
سلسبيلا 
في جنات عدن ،، 
احبك مثل صباح مدينتي 
حين يغشاها الليل بالقمر 
وعند الشروق 
تغزوها الشمس 
بالعرق المبين
فيهرع المصطافون للشاطئ 
واظل انا وحدي 
ضائع فيها 
من دون بوصلة 
لا يطاوعني التجديف 
خارج عينيك ،، 
في حبك 
تخطيت كلمة (احبك) 
فما عساك 
انت فاعلة ؟ ...

  • حياة غويل :
اذا أنت تخطيت كلمة احبك فما عسايا فاعلة ؟؟؟ 
اقول " فتشت في كل العصور ..
قرأت تاريخ .... البشَر
وبحثتُ .. مثلك لم أجِدْ
شمساً تسافر ..
في زواريب المطرْ ..!!
أو طفل يلهو بكلٍ بساطةٍ ..
يبكي على ضوء القمرْ ..تخطيت كلمة أحبك ؟؟
أخشى عليك بين أيامي 
توابيت الضّجرْ ..
فمساكن الشعراء 
يملأها المزيد من الخطرْ ..
ودروبهم ..
شوكٌ .. ونيران .. 
جنونٌ .. ودموع.. وحُفَـر ..
من أجل هذا واعذرني 
إنّ ذنبي مغتفرْ ..
فأخذتُ من عينيك زادي ..
تم تابعتُ .. السفر 
أوَلسْتُ شاعرتك الأثيرة
ودائماً ..
للشاعر المجنون .. ذنب يغْتفَــر ,,...؟؟!!؟
 فما عساك فاعل يا من تخطيت كلمة أحبك وفي عشقي عشقا ؟؟

  • عيدي همامي :
ان اكون في كل وادي اهيم 
خير لي ان استكين 
الشاعر صوت من لا صوت لهم
كلما اصدح بالقول
يخر له القوم ساجدين 
يزرع الحب
وينثر العشق 
اينما يكون
انت وجهته 
وانت سكناه 
فاين تذهبين؟

  • حياة غويل :
تسألني حبيبي أين تذهبين ؟؟
مازلت أبحث عن حدود أصابعي 
أنا يا حبيبي أحرفي لي دولة 
ويحق لي في دولتي التجوال 
حبيبي ...
قبل أن داهمني حبك 
كنت بدوية. ...تملئ الرمال وجهها 
بعد أن أخذني الحب إليك 
غسلتني عيناك على ضفاف بحيرتك
واستلقيت فوق سنابل حروفك 
وقدم لي قلمك أول درس في أباجدية الحضارة 
آه كم أنت رائع 
لقد تحول فجري الى قناديل عطر 
وعناقيد ضوء 
وأصبح لنجوى حروفي عبير بهجة 
وشذى غابة 
يال روعة قلبك الصغير 
تسألني وأشواقي وآهاتي 
ككأس بات مندهش
حبك جنون جميل 
تشابهنا..
بحب كمولاتنا عشتار من معبدها قد غادرت
أمازلت تتسائل ؟؟

  • عيدي همامي :
كلما هممت بالسؤال 
اجدني كطائر  
معلق ما بين رمل الشاطئ 
وزرقة الماء 
تتخطفني عيناك 
وانا اراوح ما بين قصائد المجنون 
ودلع التي اغرقته حد الهبل 
وذاك الذي يدعي عمر
حين تخشاه هند 
في ليل برده يتقد
والاخرئ التي واعدته 
وشفته مما يجد 
صاحبتي 
كلما احسبني اعلنت توبتي 
تتخطفني علي عجل 
اسالك 
هل الشاعر من سيركب الصراط 
على ظهر القصيد 
ام تحمله الحبيبة زقفونة 
ام يكون اول من يفتح له الله.

كافة الحقوق الأدبية محفوظة للشاعرين © عيدي همامي وحياة غويل

* قد تعجبك المواضيع التالية : رسائل شكر وتقدير وعرفان، رسائل مسائية.
* فقط وحصريا على موقع رسائل حب.

ما ترجاهُ ...
ما ترجاهُ ...
ترجـو مني ؛ إليـها أن آرى
و تبتغي ذنب الهجر أن يُغفرا
.
نظرت عينها تكشِفُ عن الآسـى
و تلتمسُ مني الرجوع إلى الورا
.
نـادت كيف لـي أن أعـتذِرَا 
لزمنٍ مضى و حبٍ قد تبخـرا
.
تقول لي آتدري بَعدكَ ما جَرى 
ما نِمتُ و ما رأت عيني الكَرَى
.
آسفي على ذكرى مضت و غدت 
و الندم يجري في دمـي أنهُـَرا
.
هجرتُكَ و وجداني قالت و رددت 
أنتَ وحدكَ مسكني روحُ القُـرى
.
قلتُ حان وقتُ فـؤادي ليثـأرا
فقلبها أعمى دُوني لن يُبصِـرَا
.
قد بـات قلبك أسير الـهوى
ما غدا و مضى بالمال لا يشترى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر مجدي الشيخاوي

قصيدة : اخر الرقصات :
للشاعر : غازي بودربالة.

الحب أنتي و الغرام أنتي .
و بالكلام الناعم ملكتني.
اه من جمال اسمي على شفتيك أينعت رجولتي.
أيا سمراء يقشعر البدن بذكر إسمك.
و تتداخل الحروف علىّ اللسان متثاقلة عندما أكون بحضرتك.
أذكريني إسما فذكركِ اسمي يكفيني.
كبر إسم علي أمواج  فاهك و تعزز .
خجلت من حروف إسمي حين تلفظتِ بالحسن ملكتني.
***
قولي اسمي ثم إبتسمي.
فمن بسمتك من بعد ذكر إسمي ترفع راية الغرام أنتصر.
باطنا أحتفل بسمراء ذكرت إسمي تبتسم.
مغرورا بالكلام أراقص خجلا من بعد الغزل يطمئن.
كأنني أقرأ كتاب الخجل قبل أن بالود يكتب.

**إمضاء الشاعر غازي بودربالة **


في الحديقة زهور؛ ذاتُ ألوانٍ وسحرٍ و عُطُور 
و وردَتِي زَهيدةُ الجمالِ بينهم ، أقلُهم غُرور
كُنتُ اعتنِي بهَا ...
فالعينُ تُبصِرُ والقلبُ مَا هَوَى.
تَتُوقُ نفسي لمُلامستِها ومداعبة قطرات النَدَى
فتلك ... !
أَغلى مَا أملِكُ فوق الثَرى
فنفسي تَهواهَا ،
روحي سِواها مَاذا تَرَى !!؟
مَاتت وردتِي ؛
مَاتت على يَدِ وسيمٍ إقتطفـهَـا وبين صَفحاتِ كَتابٍ قديمٍ
وضَعهَا ..... فآتلَفـهَا
كانت تُؤذينِي بشَوكِها، فَلا أُبالي حين كُنت أرعَاهَا
ولَمْ تُؤذِيه لمَا اقتطفهَا زهرةً، ثُمَّ رمَاهَا فنسَاهَا
ليسَ العِيبُ فيهَا قَد قتلَها هَواهاَ
والندمُ أصَابهَا لمَا آذَتْ يوماً من سقَاهَا
أنَا لا استطيع أن أُحيِ وردةً مَاتت ...
لكنِّي سازرع مكانهَا وردةً أجمل .
مَنْ يحبُ الورد سَيَسقِيه ...
ومن يُعجبُ بِهِ ؛ يَقطِفُه ثم يَرميه .
الشاعر مجدي الشيخاوي



زارني بالامس طيفك بين يقظة و منام 
بادرته بتحية فلم يرُّد عليَّا السلام  
ضَلَّ طول الوقت  صَامتاً لم يبح بالكلام 
لم أدرك ما راودني ... حُلمٌ أم جُثــَام 
استغربت من أمره !! آ يريد صُلحًا أم خِصام 
مآ الذي اتي به بعد  مرور هذه  الايام 
هل أتى حاملاً في جعبته الملام ؟؟ 
أم إشتياقاً ليخفف عن نفسه الآلام 
آ ليس الإنعدام بزوال الداوم  ...
ضلَّ واقفاً في ركن غرفتي في الضلام 
كنت لهُ انظر وابتسم هناكَ حيث أقام 
أُخاطبه بكلامٍ ليِّنٍ حتى صار بيننا  في المقال إنسجام 
قالت : إشتقت لرؤيتك وأنت تنام 
قلت : تمام ... بدون أي ملام 
قالت : هل أنت على ما يرام 
قلت : وهل بسهل تتفتتُ العظام 
قالت : آلا توَّدُ أن تراني في الأحلام 
قلت : بلى ، رؤياك بعد الفراق حرام 
قالت : لم أعرفك هكذا !! ا أصبحت من الرجال الرِزام ؟؟
قلت : نعم ؛ كبرياءُ رجلٍ عربيٍ لا أريد الإنهزم 
قالت : وهل فالحب حربٌ وإلتحام ؟
قلت : نعم فأنتِ من وجهت لقلبي رُماة السهام  
         وامرتهم بالقصف فكيف آرى الجَمام 
قالت : هكذا شاءت الأقدارُ و الأحكام 
قلت : رضيت بقدري ولو كان حِملاً على جسدي أكوام 
قالت : أريدك لنفسي خَليلاً وليَّا عليك ذِمام 
قلت : لا أريد أن أكون كوطنٍ يهاجر منه سرب الحمام 
و الآن أرجوك دعيني أنام فمني وإليكِ السلام
................

لمجدي الشيخـاوي



يـــا آمة العرب 
 ياطـريدة أسدٍ جـائعٍ حين وثب
اين الغضب ؟
 و اين ضغط دَمِكُم الحَـامي ام قد نضب
ثرواتكم تُنتهب 
 و صِرتُم وَقود نار الطغاة و نِعمَ الحطب
و يـا للـعجب !!
نرقص على نغمِ عُروبـتـنا وجعًــا تغتصب
مَا للعدو لا يرتعب ؟
 لأننا في سباة التغافل عنه و الشجب
ومَا السبب ؟
 نترقبُ حجـارةٍ من سجيلٍ تُسقطُهـا السحب
ويـا للعجب!!
 من آمةٍ لا تملِكُ إلاَّ النواح على نفسها و الندب
.........................
مجدي الشيخــاوي

الفصل الثاني من المسرحية الشعرية والكوميدية : أنــــا والــفيس بوك. بقلم : حاتم متولي.

مسرحية شعرية - الفصل الثاني :

مسرحية شعرية

قالت : مساء الخَــيْرِ ... لِفَضْلك لا أنُكـر 
قُلت : أي فضل لا أفهم- قَــالت إِصْبِرْ 
قَالت : لقد قَال لي بعضهم أنــك أَقْـدَرْ 
قُلت ما صفتي ... قالت أنت الأخ الأكبـر 
قُلت : ونعم الأخ إن الحــــــال لم يتغــير 
قَالت : أهلاً بك و نثرنا الطيب لك والعنبر 
قُلت : حايك الله يا أخت الفيس والفَيْبَرْ
قَالت: وحَياك ولكنِ أخوت الان كُــــــثُر 
قُلت : ما فهمت ... قالت أنت أعلي وأكبر 
قُلت : حبيب ... قَالت ما غــير ( أشطر ) 
قَالت : أكتب لي غزل ومن الشــــعر أبحر 
قلت : والله .... ربما ولكن بــــك لا أشعر 
قالت : قبحك الله - مــثلك ولا أحــقر
فههمت وحذفتها قــــبل أن تثأئر

تابع من هنا : الفصل الثالث.

دَمــع ..

دَمــع

دَمــعٌ حــامٍ نـــزَلَ أحرقَ الأخـــدود
قـد تسهرُ العينُ بــاكِـيَّـةٌ و النــَّـاسُ رُقُــــود
فــَلاَ ياعـيّنُ تحزنِـــي و ربُـكَ شـاهِـدٌ مَوجُــود
قـد زعَمَ الرحِـيل و بالآحرى خَــانَ العهُــود
كَــفى يـَـــا عـــيّن و تجــلـــدِي بالصمــود
فعـَـلَّى نَهيق الحمِير لا تزآرُ الأُسُــود

 بقلم : مجدي الشيخــاوي

ابتسامةُ ثغر

كُن مبتسِماً خيرَ صدقةٍ للنــَاس تَصِل
................... كالورد، عبيرهُ في الروح يعتمل                 
**
أَصِلْ النَاس مُبتسِماً و لا تَكُنْ مُنفَصَل
.................... خَيــرُ خلـقٍ عندَ الله ، المُتَــصِل                   
**
يابن آدم ؛ بإبتسامتكَ يشرُق الآمل
............... يتعافى المريضُ و تنصرفُ عنهُ العِلَل           
**
بسمة الثغر ألَذُّ و أطيَب من العسل
............ تُطرِبُ الروح كنشوةِ الأذُنِ بأَرقى الجُمَل         
**
بهَا النفسُ تهدئ ، تطيبُ و الحزنُ يرتحل
...................... يا من بهاَ الودادُ و المودةُ تكتمِل                    
...........................
 مجدي الشيخاوي




يا قلمُ ، منك الحبرُ خطَ المقالا
 جنى من الدهر داء العقالا 
**
من بعض القصيد ضربوا المثالا
 و ما الشعر دونك حاز الكمالا
**
تكبر بحبرِكَ نلت الجلالا
 آما علمت ؛ انك أبكيت رجالا
**
أعداءُ القلمِ كُثرٌ لا محالا
 و قلمي لا يهاب من طلب النزالا
.......................
✍ مجدي الشيخاوي

ذاكرة شال :

بقلم الشاعرة لمياء عمر عياد
صورة رومانسية حلوه

كيف الاختباء من امراة
لا ثوب لها ... 
في قمة الحضور
أصابع الوقت تدغدغها
فيسري الشيب كثعبان ضرير
لا يدرك قلبها الأخضر
يسقي اللحظات
ويرقع اسمال الغياب 
بالحضور المتشقّق خلف ابتسامة
تلعنها وتلعن وليمة الشفتين
خلف الثياب ازقة مظلمة
كل المصابيح عمياء
طمستها موجة برد 
الثقوب غزت كل العيون المحدقة 
تُكرّر التمرد
تلف السجائر على ارصفة الوجع
تطلب النار من العابرين
فيحترقون
بوصلتي هي بحجم اهتزاز الذاكرة 
وتطاير الصور على اكتافها
شالها الاسود يراقص الريح
شمالا.. جنوبا 
دوران الارض استقال
حين استوطن الدمع احداقها 
لن يأتي الربيع الى عواصم البوح
وتلك المرأة دهشة
متمردة تهاب الموت
فتموت مرتين لتحيا

الحقوق محفوظة © لمياء عمر عياد

سلامي قصيدة مكتوبة


آبلغوا سلامي إلى من لا آسميه 
آماتَ الغياب فؤادي و الشَوقُ يَكويه             
انا الذي آدعي نسيانه 
وإن ذكرتُ ســواه كنت أعنيه                    
تهفوا إليه روحي حنيناً 
كحنين المريض لمن يداويه                     

قبيل الغروب بقليل
بعد الساعة السابعة
أمام المسجد العروبي 
عبر الساحة الشاسعة
بمشية اليمامة الجميلة
الخفاقة و المسرعة
مرت الطفلة
النحلة اليافعة
سرقت مني ناظري
ثم توارت 
و صدرها الناتئ دافعة
الإمام وقتها
كان قد قام للصلاة
و يقٍرأ الآن الواقعة
و كل عيوني
ظلت خلف الفتاة تابعة
لكنها توارت 
مثل الشموس 
تلك الطفلة اليافعة
و ما أدركت
من الصلاة و لا ركعة 
و ما عرفت
مكان الملاك الإنسي
الساكن في الطفلة اليافعة
أذكر أنني
لما رأيت الفتاة اليافعة
سبحلت لعلني
بالجهر أو السر
لست أدري
لعلني ذكرت الله 
و مهجتي البريئة
كانت في الجنان طامعة
ذكرت ربي 
حين رأيت الطفلة اليافعة
فهل هذه الصلاة
تكون لي غدا 
نصيرة و شافعة؟؟

صورة لفتاة جميلة تحمل وردة زهرية

****
محمد المعين العينقان آسفي في: الاثنين 15 أيلول 2014

سِحْر الفراشة :

الفراشة : أميرة الأكوان والأزمان
 سِحْر الفراشة الفتان
فراشة تسمو في كل مكان 
 امتصت رحيق الزهر والأغصان 

متباهيةٌ حسناء الحسان
تستوطن القلب دون إستئذان

أراق الزهر لحنًا وأشجان
 تتراقص على أعذب الألحان 

جميلةٌ جمالها فتان 
توقد الأجفان في كل أوان 

كشمس تضيء سائر البلدان 
من حُلي دُرّ رصائع مرجان 

نور عيون الإنس والجان 
مزيج زينة الياسمين والأقحوان 

جميلةٌ بكل الألوان 
يغار منها الجورى والريحان

والدهر شاهد عيان
 أنك أميرة الأكوان و الأزمان 
-----------------------------
✍ مجدي  الشيخــاوي

أنا أم أنتي

حب أنا أم أنتي
أنا لم أقل أني أحبك
و أنت لم تقولي أني أعجبك 
  لكن نظرات عيناك تقول هذا  
و نظرات عيناي تقول هذا
❤❤❤

أنا لم أقل أن قلبي بك تعلق   
و أنت لم تقولي أن قلبك بهذا أرهق  
لكن نظرات عيناك تقول هذا
و نظرات عيناي تقول هذا
❤❤❤

أنا لم أقل أني أجيد عشقك
و أنت لم تقولي أني أطلت ليلكي 
 لكن نظرات عيناك تقول هذا  
 و نظرات عيناي تقول هذا
❤❤❤

أنا لم أقل أني بظحكتك مجنون   
  وأنتي لم تقولي أن قلبكي بجنوني مفتون   
 لكن نظرات عيناك تقول هذا
 و نظرات عيناي تقول هذا
  ❤❤❤
أنا لم أحبذ الابتعاد عنكي
أعلم أيظا أنك أبدا ما حبذتي
لأن نظرات عيناك عن كل شيئ أخبرتني
  عن الأحاسيس التي أصبحت تعاتبني
عن عشقي لكلامك و ضحكاتك 
    عن ظحكاتك التي تلاشت بين الحاضر و  الماضي
 عن هذا اللقاء السخيف و البالي
 أخاف أن أعيد الكرة و لا أقول أني أحبك  
 وأخاف أن تعيدي الكرة و لا تقولي
❤❤❤
* إمظاء الشاعر: غازي بودربالة *

شعر عن مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

شعر عن الرسول
قصيدة عن حب الرسول
يومَ ميلادهِ حَوى الكونُ نوره
كمَّا خفَّ يومهَا القمر بدوره
**
كأَّن الربيعَ طلَّ مجدداً
جاءنا حاملاً معه زهوره
**
رحمة للعالمين نبينا
محمداً يومها حان ظهوره
**
يا بُشرى للكون حينهَا
تراب مكة إستقبل نزوله
**
ماءٌ يزيل الدنس طهوره
تُناشد الحيَّاةُ مهللةً قدومه
**
بمجيئهِ ارسى الليلُ نجومه
والكون وهلَةً انتحرت همومه
**
يَشهدُ الكون محمداً عمَّ نوره
ويصحي للقلب الشَجيَّ سروره

الشاعر: مجدي الشيخــاوي
 © Chikhaoui Majdi

أروع قصائد وأشعار الحب للشاعر الرومانسي الكبير نزار قباني, في المرأة, في الحب و الغزل.

نزار بن توفيق القباني : الشاعر السوري

وما بين حُبٍّ وحُبٍّ.. أُحبُّكِ أنتِ..

وما بين واحدةٍ ودَّعَتْني..
وواحدةٍ سوف تأتي..
أُفتِّشُ عنكِ هنا.. وهناكْ..
كأنَّ الزمانَ الوحيدَ زمانُكِ أنتِ..
كأنَّ جميعَ الوعود تصبُّ بعينيكِ أنتِ..
فكيف أُفسِّرُ هذا الشعورَ الذي يعتريني
صباحَ مساءْ..
وكيف تمرّينَ بالبالِ، مثل الحمامةِ..
حينَ أكونُ بحَضْرة أحلى النساءْ؟.
2
وما بينَ وعديْنِ.. وامرأتينِ..
وبينَ قطارٍ يجيء وآخرَ يمضي..
هنالكَ خمسُ دقائقَ..
أدعوك ِ فيها لفنجان شايٍ قُبيلَ السَفَرْ..
هنالكَ خمسُ دقائقْ..
بها أطمئنُّ عليكِ قليلا..
وأشكو إليكِ همومي قليلا..
وأشتُمُ فيها الزمانَ قليلا..
هنالكَ خمسُ دقائقْ..
بها تقلبينَ حياتي قليلا..
فماذا تسمّينَ هذا التشتُّتَ..
هذا التمزُّقَ..
هذا العذابَ الطويلا الطويلا..
وكيف تكونُ الخيانةُ حلاًّ؟
وكيف يكونُ النفاقُ جميلا؟...
3
وبين كلام الهوي في جميع اللّغاتْ
هناكَ كلامٌ يقالُ لأجلكِ أنتِ..
وشِعْرٌ.. سيربطه الدارسونَ بعصركِ أنتِ..
وما بين وقتِ النبيذ ووقتِ الكتابة.. يوجد وقتٌ
يكونُ به البحرُ ممتلئاً بالسنابلْ
وما بين نُقْطَة حِبْرٍ..
ونُقْطَة حِبْرٍ..
هنالكَ وقتٌ..
ننامُ معاً فيه، بين الفواصلْ..
4
وما بين فصل الخريف، وفصل الشتاءْ
هنالكَ فَصْلُ أُسَمِّيهِ فصلَ البكاءْ
تكون به النفسُ أقربَ من أيِّ وقتٍ مضى للسماءْ..
وفي اللحظات التي تتشابهُ فيها جميعُ النساءْ
كما تتشابهُ كلُّ الحروف على الآلة الكاتبهْ
وتصبحُ فيها ممارسةُ الجنسِ..
ضرباً سريعاً على الآلة الكاتبَهْ
وفي اللحظاتِ التي لا مواقفَ فيها..
ولا عشقَ، لا كرهَ، لا برقَ، لا رعدَ، لا شعرَ، لا نثرَ،
لا شيءَ فيها..
أُسافرْ خلفكِ، أدخلُ كلَّ المطاراتِ، أسألُ كلَّ الفنادق
عنكِ، فقد يتصادفُ أنَّكِ فيها...
5
وفي لحظاتِ القنوطِ، الهبوطِ، السقوطِ، الفراغ، الخِواءْ.
وفي لحظات انتحار الأماني، وموتِ الرجاءْ
وفي لحظات التناقضِ،
حين تصير الحبيباتُ، والحبُّ ضدّي..
وتصبحُ فيها القصائدُ ضدّي..
وفي اللحظات التي أتسكَّعُ فيها على طُرُق الحزن وحدي..
أُفكِّر فيكِ لبضع ثوانٍ..
فتغدو حياتي حديقةَ وردِ..
6
وفي اللحظاتِ القليلةِ..
حين يفاجئني الشعرُ دونَ انتظارْ
وتصبحُ فيها الدقائقُ حُبْلى بألفِ انفجارْ
وتصبحُ فيها الكتابةُ فِعْلَ انتحارْ..
تطيرينَ مثل الفراشة بين الدفاتر والإصْبَعَيْنْْ
فكيف أقاتلُ خمسينَ عاماً على جبهتينْ؟
وكيفَ أبعثر لحمي على قارَّتين؟
وكيفَ أُجَاملُ غيركِ؟
كيفَ أجالسُ غيركِ؟
كيفَ أُضاجعُ غيركِ؟ كيفْ..
وأنتِ مسافرةٌ في عُرُوق اليدينْ...
7
وبين الجميلات من كل جنْسٍ ولونِ.
وبين مئات الوجوه التي أقنعتْني .. وما أقنعتْني
وما بين جرحٍ أُفتّشُ عنهُ، وجرحٍ يُفتّشُ عنِّي..
أفكّرُ في عصرك الذهبيِّ..
وعصرِ المانوليا، وعصرِ الشموع، وعصرِ البَخُورْ
وأحلم في عصرِكِ الكانَ أعظمَ كلّ العصورْ
فماذا تسمّينَ هذا الشعور؟
وكيفَ أفسِّرُ هذا الحُضُورَ الغيابَ، وهذا الغيابَ الحُضُورْ
وكيفَ أكونُ هنا.. وأكونً هناكْ؟
وكيف يريدونني أن أراهُمْ..
وليس على الأرض أنثى سواكْ
8
أُحبُّكِ.. حين أكونُ حبيبَ سواكِ..
وأشربُ نَخْبَكِ حين تصاحبني امرأةٌ للعشاءْ
ويعثر دوماً لساني..
فأهتُفُ باسمكِ حين أنادي عليها..
وأُشغِلُ نفسي خلال الطعامْ..
بدرس التشابه بين خطوط يديْكِ..
وبينَ خطوط يديها..
وأشعرُ أني أقومُ بِدَوْر المهرِجِ...
حين أُركّزُ شالَ الحرير على كتِفَيْها..
وأشعرُ أني أخونُ الحقيقةَ..
حين أقارنُ بين حنيني إليكِ، وبين حنيني إليها..
فماذا تسمّينَ هذا؟
ازدواجاً.. سقوطاً.. هروباً.. شذوذاً.. جنوناً..
وكيف أكونُ لديكِ؟
وأزعُمُ أنّي لديها..
💌
كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي..
أقولها لكِ بكل بساطه..
كما يقرأ طفلٌ صلاتَهْ قبل النومْ
وكما يقف عصفورٌ على سنبلة قمحْ..
فتزدادُ الأزاهيرُ المشغولةُ على ثوبك الأبيض..
زهرةً..
وتزداد المراكبُ المنتظرةُ في مياه عينيكِ..
مركباً..
أقولها لكِ بحرارةٍ ونَزَقْ
كما يضربُ الراقصُ الاسبانيُّ قَدَمَهُ بالأرضْ
فتتشكَّلْ ألوفُ الدوائرْ
حولَ محيط الكرة الأرضيَّهْ..
كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي..
هذه هي الكلماتُ الأربعْ..
التي سألفُّها بشريطٍ من القَصَبْ
وأرسلها إليكِ ليلةَ رأس السنَهْ.
كلُّ البطاقات التي يبيعونها في المكتباتْ
لا تقولُ ما أريده..
وكلُّ الرسوم التي عليها..
من شموعٍ.. وأجراسٍ.. وأشجارٍ.. وكُراتِ
ثلجْ..
وأطفالٍ.. وملائكهْ..
لا تناسِبُني..
إنني لا أرتاح للبطاقات الجاهزه..
ولا للقصائد الجاهزه..
ولا للتمنيَّات التي برسم التصديرْ
فهي كلُّها مطبوعة في باريس، أو لندن،
أو أمستردام..
ومكتوبةٌ بالفرنسية، أو الانكليزية..
لتصلحَ لكلِّ المناسباتْ
وأنتِ لستِ امرأةَ المناسباتْ..
بل أنتِ المرأةُ التي أُحبّها..
💌
‎أخاف أن تمطر الدنيا، و لست معي
فمنذ رحت.. و عندي عقدة المطر
كان الشتاء يغطيني بمعطفه
فلا أفكر في برد و لا ضجر
و كانت الريح تعوي خلف نافذتي
فتهمسين: تمسك ها هنا شعري
و الآن أجلس .. و الأمطار تجلدني
على ذراعي. على وجهي. على ظهري
فمن يدافع عني.. يا مسافرة
مثل اليمامة، بين العين و البصر
وكيف أمحوك من أوراق ذاكرتي
و أنت في القلب مثل النقش في الحجر
أنا أحبك يا من تسكنين دمي
إن كنت في الصين، أو كنت في القمر
ففيك شيء من المجهول أدخله
و فيك شيء من التاريخ و القدر‎
أخاف أن تمطر الدنيا، و لست معي
فمنذ رحت.. و عندي عقدة المطر
كان الشتاء يغطيني بمعطفه
فلا أفكر في برد و لا ضجر
و كانت الريح تعوي خلف نافذتي
فتهمسين: تمسك ها هنا شعري
و الآن أجلس .. و الأمطار تجلدني
على ذراعي. على وجهي. على ظهري
فمن يدافع عني.. يا مسافرة
مثل اليمامة، بين العين و البصر
وكيف أمحوك من أوراق ذاكرتي
و أنت في القلب مثل النقش في الحجر
أنا أحبك يا من تسكنين دمي
إن كنت في الصين، أو كنت في القمر
ففيك شيء من المجهول أدخله
و فيك شيء من التاريخ و القدر
💌
كبري عقلك يا عمري .. إن ما تحكينه 
عن وجود امرأة ثانية .. هو تأليف روائي 
و شطحات خيال .. أنك الأولى و ما يتبقى 
من نساء الأرض .. ذرات رمال 
كبري عقلك يا عمري
لا لا لا تخافي لا .. ما هناك امرأة بيضاء 
أو سمراء أو شقراء .. تستدعي اهتمامي 
أنا لا أرقص في الحب .. على خمسين حبلا 
لا و لا أشدو .. على ألف مقام 
أنني أؤمن بالإخلاص .. في دنيا الهوى 
فضعي رجليك في الثلج .. و نامي 
كبري عقلك يا عمري
أنا ما كنت يوما شهريار 
لا و لا أحرقت بالحب أكباد النساء 
كنت دوما رجلا .. لامرأة واحدة 
و عشيقا جيدا .. و أحادي الولاء
أنا لا أرقص في الحب .. على خمسين حبلا 
لا و لا أشدو .. على ألف مقام 
أنني أؤمن بالإخلاص .. في دنيا الهوى 
فضعي رجليك في الثلج .. و نامي 
كبري عقلك يا عمري
💌
جَلَسَت والخوفُ بعينيها
تتأمَّلُ فنجاني المقلوب
قالت:
يا ولدي.. لا تَحزَن
فالحُبُّ عَليكَ هوَ المكتوب
يا ولدي،
قد ماتَ شهيداً
من ماتَ على دينِ المحبوب
فنجانك دنيا مرعبةٌ
وحياتُكَ أسفارٌ وحروب..
ستُحِبُّ كثيراً يا ولدي..
وتموتُ كثيراً يا ولدي
وستعشقُ كُلَّ نساءِ الأرض..
وتَرجِعُ كالملكِ المغلوب
بحياتك يا ولدي امرأةٌ
عيناها، سبحانَ المعبود
فمُها مرسومٌ كالعنقود
ضحكتُها موسيقى و ورود
لكنَّ سماءكَ ممطرةٌ..
وطريقكَ مسدودٌ.. مسدود
فحبيبةُ قلبكَ.. يا ولدي
نائمةٌ في قصرٍ مرصود
والقصرُ كبيرٌ يا ولدي
وكلابٌ تحرسُهُ.. وجنود
وأميرةُ قلبكَ نائمةٌ..
من يدخُلُ حُجرتها مفقود..
من يطلبُ يَدَها..
من يَدنو من سورِ حديقتها.. مفقود
من حاولَ فكَّ ضفائرها..
يا ولدي..
مفقودٌ.. مفقود
بصَّرتُ.. ونجَّمت كثيراً
لكنّي.. لم أقرأ أبداً
فنجاناً يشبهُ فنجانك
لم أعرف أبداً يا ولدي..
أحزاناً تشبهُ أحزانك
مقدُورُكَ.. أن تمشي أبداً
في الحُبِّ .. على حدِّ الخنجر
وتَظلَّ وحيداً كالأصداف
وتظلَّ حزيناً كالصفصاف
مقدوركَ أن تمضي أبداً..
في بحرِ الحُبِّ بغيرِ قُلوع
وتُحبُّ ملايينَ المَرَّاتِ...
وترجعُ كالملكِ المخلوع..
💌
هذي دمشقُ وهذي الكأسُ والرّاحُ 
إنّي أحبُّ وبعـضُ الحـبِّ ذبّاحُ
أنا الدمشقيُّ لو شرّحتمُ جسدي 
لسـالَ منهُ عناقيـدٌ وتفـّاحُ
و لو فتحـتُم شراييني بمديتكـم 
سمعتمُ في دمي أصواتَ من راحوا
زراعةُ القلبِ تشفي بعضَ من عشقوا 
وما لقلـبي –إذا أحببـتُ- جـرّاحُ
ان النبيذ هنا نار معطرة
فهل عيون نساء الشام أقداح
مآذنُ الشّـامِ تبكـي إذ تعانقـني 
و للمـآذنِ كالأشجارِ أرواحُ
للياسمـينِ حقـولٌ في منازلنـا 
وقطّةُ البيتِ تغفو حيثُ ترتـاحُ
طاحونةُ البنِّ جزءٌ من طفولتنـا
فكيفَ أنسى؟ وعطرُ الهيلِ فوّاحُ
هذا مكانُ "أبي المعتزِّ" منتظرٌ
ووجهُ "فائزةٍ" حلوٌ و لمـاحُ
هنا جذوري هنا قلبي هنا لغـتي 
فكيفَ أوضحُ؟ هل في العشقِ إيضاحُ؟
كم من دمشقيةٍ باعـت أسـاورَها 
حتّى أغازلها والشعـرُ مفتـاحُ
أتيتُ يا شجرَ الصفصافِ معتذراً 
فهل تسامحُ هيفاءٌ ووضّـاحُ؟
خمسونَ عاماً وأجزائي مبعثرةٌ 
فوقَ المحيطِ وما في الأفقِ مصباحُ
تقاذفتني بحـارٌ لا ضفـافَ لها 
وطاردتني شيـاطينٌ وأشبـاحُ
أقاتلُ القبحَ في شعري وفي أدبي 
حتى يفتّـحَ نوّارٌ وقـدّاحُ
ما للعروبـةِ تبدو مثلَ أرملةٍ؟ 
أليسَ في كتبِ التاريخِ أفراحُ؟
والشعرُ ماذا سيبقى من أصالتهِ؟ 
إذا تولاهُ نصَّـابٌ ومـدّاحُ؟
وكيفَ نكتبُ والأقفالُ في فمنا؟ 
وكلُّ ثانيـةٍ يأتيـك سـفّاحُ؟
حملت شعري على ظهري فأتعبني 
ماذا من الشعرِ يبقى حينَ يرتاحُ؟
💌
لا تُحسبينَ جميلةً جداً
إذا أُخذت مقاييسُ الجمالِ..
لا تُحسبينَ مثيرةً جداً..
إذا دار الحديثُ عن الغوايةِ والوصالِ
لا تُحسبينَ خطيرةً جداً..
إذا كان الهوى..
معناه أن تتحكمَ امرأةٌ بأقدارِ الرجالِ
لكن شيئاً فيكِ سرياً..
وصوفياً.. وجنسياً.. وشعرياً..
يحرضني.. ويقلقني.. ويأخذني
إلى ألف احتمالٍ واحتمالِ..
لا تُحسبينَ جميلةً جداً..
لكن شيئاً فيك يخترق الرجولة،
مثلَ رائحة النبيذ، ومثلَ عطر البرتقالِ..
شيئاً يفاجئني..
ويحرقني..
ويغرقني..
ويتركني بين الحقيقة والخيالِ
لا تحسبين جميلةً..
لكن شيئاً فيكِ مائياً..
طفولياً.. بدائياً.. حضاريّاً..
عراقياً .. وشامياً..
يكلمني..
ويرفض أن يجيبَ على سؤالي..
لا تحسبين جميلةً..
لكن شيئاً فيكِ أقنعني..
وعلَّمني القراءةَ، والكتابةَ،
والحروف الأبجديّهْ
فإذا بسنبلةٍ تمشط شعرها في راحتيه
وإذا بعصفورٍ صغيرٍ جاء يشربُ
من مياهي الداخلية
اللّهَ.. كم هو رائعٌ..
أن تصبح امرأةٌ قضّيهْ..

 من روائع الشاعر نزار قباني مع اجمل الأبيات : 

أجمل ما قال نزار قباني

أحبيني بلا عقد وضيعي في خطوط يدي
أحبيني ولا تتسائلي كيفا ولا تتلعتمي خجلا
أحبييني معذبتي وذوبي في الهوى مثلي كما شئت
أحبيني بعيدا عن بلاد القهر والكبت 
💝
يسمعني حين يراقصني كلمات ليست كالكلمات
يأخذني من تحت ذراعي يزرعني في إحدى الغيمات
والمطر الأسود في عيني يتساقط زخات زخات
يحملني معه يحملني لمساء وردي الشرفات
وأنا كالطفلة في يده كالريشة تحملها النسمات
يحمل لي سبعة أقمار بيديه وحزمة أغنيات
يهديني شمسا يهديني صيفا وقطيع سنونوات
يخبرني أني تحفته وأساوي الاف النجمات
و بأني كنز وبأني أجمل ما شاهد من لوحات
يروي أشياء تدوخني تنسيني المرقص والخطوات
كلمات تقلب تاريخي تجعلني امرأة في لحظات
يبني لي قصرا من وهم لا أسكن فيه سوى لحظات
وأعود أعود لطاولتي لا شيء معي إلا كلمات
💝
أنا كنت أسكن من زمان
عند خط الاستواء ..
كانت عناويني مطرزة
على شفتيك ، سيدتي ، وأعناق الظباء ..
واليوم .. لا عنوان لي إلا العراء …
هي حالة مجنونة مرت بنا ..
ببروقها ، ورعودها .
ورياحها ، وثلوجها .
هل يا ترى في وسعنا
بعد اعتدال الطقس في أعماقنا
تفجير ألغام الجنون ؟ …
💝
لغتي خاتم من الفيروز ..
تلبسينه في الحفلات العامة
كشمس في أصابعك ..
فيحسبك الساهرون منارة بحرية ..
ويرون النهار قبل ولادة النهار ..
💝
كل كتابة هي أنثى .
ولو كتبها رجل !! …
وكل ثقافة ، لا يعتد بها
إذا لم تتشكل في رحم امرأة ..
لذلك ، سميت الوردة وردة ..
واللوحة لوحة ..
والمنحوتة منحوتة ..
والقصيدة قصيدة ..
والرواية رواية ..
والسمفونية سمفونية ..
💝
يدك التي حطت على كتفي 
كحمامة . . نزلت لكي تشرب
عندي تســاوي ألف مملكة 
يا ليتهـــــــا تبقى ولا تذهب
تلك السبيكة . . كيف أرفضها 
من يرفض السكنى على كوكب
لهث الخيال على ملاستها
وأنهار عند سوارها المذهب
الشمس نائمة على كتفي 
قبلتهــــا ألفــا ولم أتعب
نهر حريري . . ومروحة
صينية . . وقصيدة تكتب
يدك المليسة . . كيف أقنعها
أني بها .. أني بها معجب
قولي لها تمضي برحلتها
فلها جميع . . جميع ما ترغب
يدك الصغيرة . . نجمة هربت
مــاذا أقــول لنجمة تلعب
أنا ساهر .. ومعي يد امرأة 
بيضاء .. هل اشهى وهل أطيب؟
💝
إمْسَحي دمعَ التماسيحِ..
وكوني منطقيّهْ..
أزمةُ الشكّ التي نجتازُها
ليس تُنهيها الحلولُ العاطفيَّهْ..
أنتِ نافقتِ كثيرا...
وتجبّرتِ كثيرا..
ووضعتِ النارَ في كل الجُسُور الذهبيَّهْ
أنتِ منذ البدء ، يا سيّدتي
لم تعيشي الحبَّ يوماً.. كقضيَّهْ
دائماً. كنت على هامشِهِ..
نقطةً حائرةً في أبجديَّهْ..
قشّةً تطفو..
على وجه المياه الساحليَّهْ.
💝
الحب هو أن لا يكون لي جغرافيتي
ولا يكون لكِ تاريخك .
هو أن تتكلمي بصوتي ..
وتبصري بعيني ..
وتكتشفي العالم بأصابعي …
💝
هذا زمان ضيق .
صارت به الكلمات تبحث عن فضاء .
صارت به حرية الإنسان تبحث عن هواء .
صار اقتراف الحب فيه جريمة ..
وتكسرت فيه النساء على النساء !! …
💝
هي حالة مجنونة مرت بنا ..
ببروقها ، ورعودها .
ورياحها ، وثلوجها .
هل يا ترى في وسعنا
بعد اعتدال الطقس في أعماقنا
تفجير ألغام الجنون ؟ …
💝
قصائد الحب التي أكتبها
هي من حياكة أناملك .
ومنمنمات أنوثتك .
لذلك ، كلما قرأ الناس قصيدة جديدة لي
شكروكِ أنت …
💝
ما عاد يمكن أن أكون كما أنا .
أو أن تكوني أنت ..
واحدة النساء …
هذا غباء .
ما عاد يمكن أن أكرر دهشتي ..
وحماستي ..
وتوتري العصبي في وقت اللقاء .
أرأيتِ نهراً عاد يوماً للوراء ؟؟ …
💝
عانقيني جيداً ..
أنا في حال انعدام الوزن .. يا سيدتي .
فعروقي تتلاشى .. وعظامي تتبخر ..
إغسلي شعرك في نهر جنوني ..
فجنون الحب .. شيء لا يفسر ..
💝
عشرون عاماً فوق درب الهوى
ولا يزال الدرب مجهولا
فمرة كنت أنا قاتلاً
وأكثر المرات مقتولا
عشرون عاماً .. يا كتاب الهوى
ولم أزل في الصفحة الأولى!
💝
تلومني الدنيا إذا أحببتهُ 
كأنني.. أنا خلقتُ الحبَّ واخترعتُهُ 
كأنني أنا على خدودِ الوردِ قد رسمتهُ 
كأنني أنا التي.. 
للطيرِ في السماءِ قد علّمتهُ 
وفي حقولِ القمحِ قد زرعتهُ 
وفي مياهِ البحرِ قد ذوّبتهُ.. 
كأنني.. أنا التي 
كالقمرِ الجميلِ في السماءِ.. 
قد علّقتُه..
💝
لا تكوني بخيلةً .. واكتُبي لي
في عُروقي مقرُّ كلِّ رسالَهْ

💛 💚 💙 💜

قد يعجبك أيضا :

يتم التشغيل بواسطة Blogger.