‏إظهار الرسائل ذات التسميات رسائل عتاب. إظهار كافة الرسائل


مهما كتمت الـهوى فشـوقك نــاطـقُ .... و العين أفشتْ و قالت أنك العــاشقُ

مهما كتمت الـهوى فشـوقك نــاطـقُ .... و العين أفشتْ و قالت أنك العــاشقُ
تـا الله قـد بـان مـا تُخفـيهِ مـن عـشقٍ .... حـدِّث بـذاك فليـس بـينـنا عـــــائـقُ
قُل لي جديدًا و خفف عنك ما تحجبه .... من كان يكـتم عشقًا سِرُّه خـــانــــقُ
لـمَّــا تـأمَّـلـتُ فـي أعماق صوتـك أدْ ... ركتُ بـأنَّ الزمـان للجـوى ســـارقُ
إنِّي أرى فـيك شــوقًـا ساكـنًّا حـارِقُ .... هل سَرَّكِ مـا طويتِ والآسى بـارقُ
إرحَـمْ  فؤادكَ  بات  يشـتَهي  راحـةً .... فالقلبُ نبضُهُ حتمًا في الجوى صادِقُ
سألتُ قومي وأهلَ العشق ما حكمُ من .... أخفى الهوى قالوا: عنهُ الهنا مارِقُ 
رُدِّي ؛ بِبــابك  قد جاء الهوى  طارقُ .... لاَ تكــتمي حُبَّـنـا تـاريخـنا  شـاهقُ

 مجدي الشيخاوي - Chikhaoui majdi ©️





أين الفراشةُ !!..؟ هل إلينا تشتاق 
.......... بل نست هوانا أم تحرقها الأشواق 
آتراها ترانا حين تُغمضُ الآحداق
.......... أم العيّـنُ قـاسية لا تعـِي الإشفـاق
مجدي الشيخاوي - Chikhaoui Majdi


تطلُبُ مِني دُونها أن لاَ أَرَى
وَ تَبتَغِي ذَنبَ الجَفَاء أَن يُغفَـرَا 
**
و نظرَةٌ مِن عَينِها تُخفِي الآسَى
كَأَنهَا تَدعُو رُجُـوعِي للـوَرا
**
تقُولُ أنتَ لاَ تَعِى مَا قَد جَرى
إثرَ الفُرِاق مَا رأَت عَينِي الكَرى
**
ياَ حسرتي، ويلٌ لِذكرَى قَد مَضت
هاَ قَد غَدَت ، مِن بَعدِهاَ قَهرٌ نرَا
**
عَسَى الهَوَى يَآتِي إلـيَّا مُمطِـرا
لأَصبَحَتْ بَـيدَاءُ قَلبـي مُثمـرا
**
قالت: ندِمتُ ؛ مُذْ جَفتنِي ردَّدتْ
وَحدَكَ أنتَ ، مَسكَني رُوحُ القُرى
**
الآنَ ؛  حُقَّ للهَـوى أن يَثـأَرَا
دُونِي فُؤَادُهَـا غَوى لَن يُبصِرَا
**
لاَ عجَبٌ إنَّ السِنِـينَ رَاحِـلةٌ
مَا قَد مَضى بالمَالِ لاَ، لَن يُشترى






حمى الله العِبادَ و من أقامـا
بلادُ الشَّامِ قد صارت حُطاما
.
أمَـا يكـفي مَنـازلُـها رُكامـا
فمن يدعوا لهَا حقًّا سلامـا
.
وجدتُ الحرب شبَّت إظطرما
و أيـديـنـا مُـصفَّـدةٌ تـمامـا
.
فما بالُ العربْ أمسوا نياما
و أَبغى أن أرى قومي قياما
.
هَلـمُّوا نجمـعوا قـومًا قدامـا
و جيشٌ لا يهابُ الموتَ داما
.
قِـفا يا إخوتي نبكي قـيامـا
على أرضٍ بها نحن اليـتامى
الشاعر مجدي الشيخاوي


قدْ طال صبري أيُّها النَّـاسُ
خمرٌ و نعتزوا بِه كـَاسُ
.
قدْ صَار دينِي في بِلادي مسكناً
للجهلِ سَـادتْ فيهِ أنْجَـاسُ
.
وإذَا رأيتَ حُكامنَا ضلُّوا
وَ تُقامُ بالطغـيَانِ أعـراسُ
.
فَعليك يَا دينِي سَلامي قدْ
هاَنتْ لهم قيمٌ عَليها دَاسـوا
.
و متى يُقامُ العدلُ يا نَـاسُ 
مُلِئَتْ هُنـا بالظلمِ كـرّاسُ
.
يَهوى فُؤادي لَو يَراهُم قدْ
جُرَّ بِهـم للعدلِ قِسْطَـاسُ
.
و تظنهم بعد العُلُوِّ قد 
تابوا بـَلى بالظُلمِ أنْجَـاسُ
.

بِتْنَا دُمىً لِبَنِي إِسْـرَائِيلَ 

صَاروا القَلمْ هَا نحنُ قرطاسُ
.
أُكتُبْ و يا قدري هُنَا النَّاسُ
بالخمرِ و الفحشاءِ يُقـاسُ
.
إِعْتَـزَّ شَعبي به و أحيانًا
بتفـاخُرٍ يهـتَزُّ الـرَّاسُ
.




ذَاك الذي سَكنَ الفُؤادَ و آختفى
كقمرٍ أضاءَ الدُجى ثم انطـفى
**
ترَك آثـارًا بدَاخِـلي بَعـدما
طَغى في حكمِهِ ، آهٍ لو أَنصَفَا
**
قطَعنَا وُعودًا خَانَها.. ما وَفـَى
ظنـنتُهُ وفيًّا ؛ عادَلاً ؛ مُنصفا
**
يا قلباً.. مِن كيِّ الهوى كَـفَى
عَـفاَ الـرَحمنُ ؛ عـمَّن عـفا


الشاعر مجدي الشيخاوي

البلادُ تبكي

 تبكي البلادُ :

النــارُ لا تُخَلِّفُ إلاَّ الرَمـــادُ 
جرحُ وطني لم تشفيه الضِمادُ 
**
بخناجر الغدر طعنوك الأوغادُ 
انت العروبةُ ، التاريخَ والأمجادُ 
**
أرادوا خرابكَ يا وطني الفُسادُ
إن خـرابـكَ للخــونةِ المُـــرادُ
**
عرضوكِ بضاعةً للتُجَّارِ مزادُ 
بخِست تجارتهم و للبِلادِ أحقادُ
**
قدّْ قطَّعَ وجعُكِ بداخلنا الأكبادُ
و طالت أحزاننا و بكى الفؤادُ
**
سِتــةُّ سنــيـنَ مــروا شِـدادُ
أورثتِناَ الصبر و دمعُنا حِدادُ
**
سكبنا دموعًا تحرِقُ خدودنا
و جُرحُكِ لنارِ دُمُوعِنا وقَّادُ
**
يـا وطنـي حزنٌ تشبثَ فيكَ 
و هل ينمو مع الآذي يزدادُ ؟
**
فلماذا ؟ باعوك خانوكَ و آعادوا
و أنت وطني العروبة و الامجادُ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
© الشاعر مجدي الشيخاوي

ما ترجاهُ ...
ما ترجاهُ ...
ترجـو مني ؛ إليـها أن آرى
و تبتغي ذنب الهجر أن يُغفرا
.
نظرت عينها تكشِفُ عن الآسـى
و تلتمسُ مني الرجوع إلى الورا
.
نـادت كيف لـي أن أعـتذِرَا 
لزمنٍ مضى و حبٍ قد تبخـرا
.
تقول لي آتدري بَعدكَ ما جَرى 
ما نِمتُ و ما رأت عيني الكَرَى
.
آسفي على ذكرى مضت و غدت 
و الندم يجري في دمـي أنهُـَرا
.
هجرتُكَ و وجداني قالت و رددت 
أنتَ وحدكَ مسكني روحُ القُـرى
.
قلتُ حان وقتُ فـؤادي ليثـأرا
فقلبها أعمى دُوني لن يُبصِـرَا
.
قد بـات قلبك أسير الـهوى
ما غدا و مضى بالمال لا يشترى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر مجدي الشيخاوي





خُذِي نفسك مِني اذهبي و لا ترجعي
قد سئِمتُ وجعًـا سكن أركان آظلـعي
** 
لآ لن تكـوني في حيـَاتي آزليةً
أخرجتُــك مني مع اِنسجـال آدمُـعي 
**
أغلقـتُ عنكِ أبـواب قلبــي بقِفلٍ  
كي لا تعودي فُكِّ عني و انـزَعي 
**
لن أَفتح بابهُ على مصرعيه ثانيةً
و لـو بغـلقهِ أجدُ دونـكَ مصـرَعـي
**
سُقيت مُرَّ المحبة كآس علقماَ
و اليوم منهُ أسقيكِ؛ فل تجرعِي
**
ذُوقي مرار الهَجر بالبعد عني
لن أفرط بشموخي ففي العِزِّ موضعي
**
خُذِي نفسكِ، ارحلي، إِقتفي دربكِ
كُوني مسرعة الخُطى مع الزمن المُسرِعِ
**
احملي آثاركِ و لا تترُكي فِيَّا البقايا
خُذي الهدايا ؛ إنصرفي و لا ترجِعي
**
إمحي الذكريات، أُمنيات الوصل وَدِعي
بل و لا تطمعي حتى بزيارتي في مضجعي.
................
مجدي الشيخاوي
Chikhaoui Majdi



زارني بالامس طيفك بين يقظة و منام 
بادرته بتحية فلم يرُّد عليَّا السلام  
ضَلَّ طول الوقت  صَامتاً لم يبح بالكلام 
لم أدرك ما راودني ... حُلمٌ أم جُثــَام 
استغربت من أمره !! آ يريد صُلحًا أم خِصام 
مآ الذي اتي به بعد  مرور هذه  الايام 
هل أتى حاملاً في جعبته الملام ؟؟ 
أم إشتياقاً ليخفف عن نفسه الآلام 
آ ليس الإنعدام بزوال الداوم  ...
ضلَّ واقفاً في ركن غرفتي في الضلام 
كنت لهُ انظر وابتسم هناكَ حيث أقام 
أُخاطبه بكلامٍ ليِّنٍ حتى صار بيننا  في المقال إنسجام 
قالت : إشتقت لرؤيتك وأنت تنام 
قلت : تمام ... بدون أي ملام 
قالت : هل أنت على ما يرام 
قلت : وهل بسهل تتفتتُ العظام 
قالت : آلا توَّدُ أن تراني في الأحلام 
قلت : بلى ، رؤياك بعد الفراق حرام 
قالت : لم أعرفك هكذا !! ا أصبحت من الرجال الرِزام ؟؟
قلت : نعم ؛ كبرياءُ رجلٍ عربيٍ لا أريد الإنهزم 
قالت : وهل فالحب حربٌ وإلتحام ؟
قلت : نعم فأنتِ من وجهت لقلبي رُماة السهام  
         وامرتهم بالقصف فكيف آرى الجَمام 
قالت : هكذا شاءت الأقدارُ و الأحكام 
قلت : رضيت بقدري ولو كان حِملاً على جسدي أكوام 
قالت : أريدك لنفسي خَليلاً وليَّا عليك ذِمام 
قلت : لا أريد أن أكون كوطنٍ يهاجر منه سرب الحمام 
و الآن أرجوك دعيني أنام فمني وإليكِ السلام
................

لمجدي الشيخـاوي

زهرة الحقول

عُــتو إبـائكَ يضؤل و الــزمن يـدور 

.
هوَّنَ الدهرُ جبروت ممالك القصور
اندثرت ملوكًا تعالت و قصورها تهور
ان طال الغرور لابد للتواضُعِ ان يثور
وكم من زهرة  ؛ نبعُ جمال الحقول   
ذبلت راح عطرها فتاتاً بين الصخور

لمجدي الشيخاوي



يـــا آمة العرب 
 ياطـريدة أسدٍ جـائعٍ حين وثب
اين الغضب ؟
 و اين ضغط دَمِكُم الحَـامي ام قد نضب
ثرواتكم تُنتهب 
 و صِرتُم وَقود نار الطغاة و نِعمَ الحطب
و يـا للـعجب !!
نرقص على نغمِ عُروبـتـنا وجعًــا تغتصب
مَا للعدو لا يرتعب ؟
 لأننا في سباة التغافل عنه و الشجب
ومَا السبب ؟
 نترقبُ حجـارةٍ من سجيلٍ تُسقطُهـا السحب
ويـا للعجب!!
 من آمةٍ لا تملِكُ إلاَّ النواح على نفسها و الندب
.........................
مجدي الشيخــاوي

 قصيدة : اليك يا نفسي اعتذرُ

اعتذار
اليك يا نفسي اعتذرُ
اليك يا نفسي اعتذرُ.
سهوت عنك فانتابني الضجرُ.
💚
آوى فؤادي وطناً.
لا تشرق فيه شمس و لا قمرُ.
💚
خاب من اتبع الهوى. 
قد ترى المحب فؤادهُ منكسرُ.
💚
اليك يا نفسي اعتذرُ.
 ليت النفس لحب ذاتها تبتدرُ.

© الشاعر مجدي الشيخاوي

أعتــــــــــذر لك :

رسالة اعتذار
أعتذر الابتعاد أعتذر الآلم الذى سببته لنفسى أعتذر بُكاء قلبى ونوحه لم يمر بخاطرى  أن أجعل روحى تبكى حباً لك ولكن مابيدى شئ  سوى النسيان والرحيل عنك لم يُعد  القلب بسلام بجوراك ولم يبقى بعد برحيله عنك ينبض الا ليعش دون روحاً ضاع عنه كل سُبل المرح والفرح أصبح كأى قطعة تتحرك بلا إحساس ولا شعور كصخرة صلبة متجمد المشاعر من كثرة الآلم لم يُعد المرح المحب للحياه مابقى منه بعد الرحيل سوى أشباه لطيف ماضى ماأحب الحياه إلا لوجودك..

ماعاد يمهنى شئ سواك ولكنك تركتنى ورحلت عنى بهدوئك المبالغ به أى قلب تحمل ألم تدمع عيناك حين قررت الرحيل عنى ألم تشعر بضعفى ورجائى لك بأن تعود ألم ترى الضعف بين حروفى... وكلماتى ألم ترى دمعاتى تٌغرق منطوقى وحديثى لن أعود كسابق عهدى   معك لن أتجرع طعم الآلم المغلف بطعونات الزمن القاسى لن أُسامح نفسى حين أجعلها ذليلت لحباً  وهمت نفسى به من أكون لكى أسبب الجروح المتلاحقة لقلبى  لن ألتزم الصمت وأتجرع مرارت الفقدان رحلت دون أى ذنباً منى كسر عهود لن أحتاج لها اليوم لن اُرمم شتات مبعثر لكيان لايحمل أى حباً لى.. لن أكذب اليوم على نفسى لن اُبرر أخطائك لآجل قلبى يرتاح من ضِيم الايام لن أجعل لعيونى تترجع طعم الدمع مرة أخرى يكفى..

مابى من أحزان اليوم يجب أن أتمرد على حبك الذى نسجته بداخلى يكفى مابى من أحزان ويكفى جروح لن تدمل أبدا ماكان على أن اخطوى خطواتى اليك مابى الآن لن يقدر أحد على إخراجى منه أحزانى حبيست بين ضلوعى كل ما على أن أجاهد نفسى لأبتسم للأخرين لايهم أن كنت سعيدة أم لا يكفى كل من حولى سُعداء أعتذرلك لأن مابداخلى من حباً لى ولن أجهل يوماً هذا الأحساس لن انكره أو أجحد به الى عالم النسيان لأننى لم أرتكب خطيئة أوذنب لأكفر عنه أفتخر بذلك الحب لأننى لم أتجاوز الحدود به وهو حبيس ضلوعى لم يخترق حاجز القيود وينطلق ليكون حراً لأنه يوجد بعض البشر يبحثوا عن الحب ولايصادف لهم وجوده بحياتهم وآخرون يجدوا الحب ولكنهم يتركونه يبعتد عن حياتهم وآخرون لايهم الحب الحياه لهم عمليه حسابيه   الدموع الجروح الالم الاحساس بالفقد والحرمان قليل من يتجرع من هذا الكأس ضِِيم الأيام التى نبحث فيه عن راحة النفس...

أعتذر لك لأننى أحببتك بصدق وكل ما أحاول الابتعاد كلما كان الأقتراب إليك أى ذنباً أرتكبت لك اُعاقب عليه بحبك لست نادمه ولكنى متألمه لا أعلم هل أنت ذنباً حقاً أم أنك نعمةً بوقت لا يوجد به  الحب أى تناقض أنت بحياتى ....نورا أحمد شكرا لكم أتمنى لكم السعاده والامان والحب الذى يفقده الكثير لكم منى دعوات صادقه بالحب وألامتنان لك من أحبهم وطلب الغفران منهم أتمنى ألا أكون سببت جروح لهم فى الله أحبكم أتمنى لكم الخير والسعاده.

قصيدة :  كان قلبي لكْ 

قلبي
 كان قلبي لكْ 
قد كان قلبي لكْ ... يُضيءُ ليلك كالنجم في الفلكْ.
قد كان قلبي لكْ ... حتى اندق في هواك و انهلكْ.

قد كان قلبي لكْ ... و كنت كتَاجٍ فوق رآس المَلِكْ.

كيف حالك الآن اسألكْ ؟ من يُنير ليلكَ آم قدْ حَلَكْ.
قد كان قلبي لكْ ... باع الدُنيا ليشتريك و يجمعَكْ.
وها قد ودَّعَكْ لن يتبَعَكْ؛ بعد الخيانة لمَّ استودعَكْ.
كفكف ادمُعَكْ ولا تبكي حسرةً إلاَّ و أنت في مضجعَكْ.

دَمــع ..

دَمــع

دَمــعٌ حــامٍ نـــزَلَ أحرقَ الأخـــدود
قـد تسهرُ العينُ بــاكِـيَّـةٌ و النــَّـاسُ رُقُــــود
فــَلاَ ياعـيّنُ تحزنِـــي و ربُـكَ شـاهِـدٌ مَوجُــود
قـد زعَمَ الرحِـيل و بالآحرى خَــانَ العهُــود
كَــفى يـَـــا عـــيّن و تجــلـــدِي بالصمــود
فعـَـلَّى نَهيق الحمِير لا تزآرُ الأُسُــود

 بقلم : مجدي الشيخــاوي



آتاني خبر موتي ، تزوجت و لم آراها
ولن استطيع محو ذكرياتي في هواها
**
آتاني خبر موتي ، لم رأيت خاتمًا في يداهاَ
قُطرهُ دنييا و القرص جملها و حلاها
**
عين تبكي و آُخرى النوم جفاهــا
عروسي اليوم زُفت لمضناها
**
تقاسيم آلمي، على فم الشَّادي غناهــا
عساني بعد موتي في الجنة آلقاها
**
يا من آخذتها عني ؛ لا تفسد كحل عيناها
و ارسُم على ثغرها بسمة تُحلي دُنياها
**
و اجعل قلبك وطنا يطيبُ فيه سكناها
 و أبحث أخي عن رضاها عساها تفرح عساها




جرعت كـؤوس الغدر ألوانـا 
ما حفظوا لنـا عهداً و أيمانـا 

ويـا أهلا، هل عانيتم بلـوانــا ؟
مقلة العين دمعٌ والغدر أبكانـا

أسأل الحزن هل لك اهل سوانا ؟؟
أم أنـك الكفيـل ترعانـا

والليل بات حِصْن شكوانـا
جعل من أوجـاعنا ألحانـا

و صار عني السعد بعيدا غفلانا
تغـابى تجاهـلا و البعد اشقانـا

و الدمع من عيني ما فتئ هتانـا
 و إن طال الحزن ؛ الله يرعانـآ

.

✍ مجدي الشيخــاوي




يا حسرة على ما مضى

فَنِيّ زالَ أضحى غــدَا

وما الماضى عائدٌ قد غَوى
 
يوقدُ لهيب الفؤاد إن آتى

بالصبر عفا أهل النهى

سهوَ راحلٍ بعيد المدى

شجَا القلب بلوغَ الأسَـى

إضمار ماضٍ تحتَ الثَـــرى

و إن طال الرغد عمرٍ مقصرَا

شاء القضاء هدم المدائن و القرى

و القلب بات أسير الهوى

و ما مضى ؛ بالمال لا يشترى
 مجدي الشيخــاوي ✍

قد يعجبك أيضا :

يتم التشغيل بواسطة Blogger.