جاء الزمـانُ بالفسادِ مُبشِّـرَا


جاء الزمـانُ و بالفسادِ مُبشِّـرَا
و الغدرُ في نبع المكارمِ أثمرَا
..
غرسوه في ظهر الصداقة خِنجرَا
مـا للوفـاءِ رذيلـةٌ كي يُقبرَا
..
و رذائِلُ الأخلاقِ سادتْ بيننا
و جثَا الصفاءُ إلى زماني.. صاغرَا
..
هلاَّ سألتم يا رفاقُ عن الوفا
ءِ يجيبكم: زمن الهوى قد أسفرَا
..
قد باتَ ثوبُ الغدر يُثقلُ كاهلي
يا بئسَ عـهدٍ بالخـداعِ تــدثـَّـرَا
..
و لقدْ شَربتُ من الرفاقِ تَلوُّناً
كمْ من أمينٍ بات، أمسى مـاكــرَا